إسرائيل تأمل بتبادل للأسرى مع حزب الله قريبا
آخر تحديث: 2003/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/29 هـ

إسرائيل تأمل بتبادل للأسرى مع حزب الله قريبا

تشييع الشهيد عمار حسين حمود بجنوب لبنان بعد تسليم جثمانه أمس (الفرنسية)

أعلن مصدر أمني إسرائيلي أن إسرائيل تأمل في التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى مع حزب الله اللبناني في غضون شهور بعد إعادة رفات اثنين من مقاتلي الحزب أمس الاثنين.

وقال المصدر إن هناك مجالا للتفاؤل باستعادة ثلاثة جنود إسرائيليين وضابط احتياط يحتجزهم حزب الله منذ العام 2000. وأوضح أن إسرائيل ستحصل على معلومات عن هؤلاء الأسرى مقابل تسليم الرفات أمس.

الجدير ذكره أن حزب الله يحتجز منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2000 الإسرائيليين الأربعة حيث أسر الجنود الثلاثة في منطقة مزارع شبعا المحتلة على الحدود اللبنانية السورية الإسرائيلية, وأعربت إسرائيل عن اعتقادها بأنهم قتلوا. أما الرابع فهو العقيد الحنان تاننباوم (57 عاما) الذي قالت تل أبيب إنه رجل أعمال في ما يؤكد حزب الله أنه ضابط في الاستخبارات الإسرائيلية.

تسليم الرفات

قرار تسليم الرفات جاء بعد سماح حزب الله للوسيط الألماني بزيارة أحد الأسرى الإسرائيليين (الفرنسية)
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وصفت إعادة رفات مقاتلي حزب الله أمس بأنه بادرة لحسن النوايا في المفاوضات بشأن ملف الأسرى. وأوضح وزير الخارجية سيلفان شالوم أن إسرائيل اتخذت خطوات لبناء الثقة لتصل إلى النتيجة المرجوة.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن قرار تسليم رفات مقاتلي حزب الله جاء بعد سماح الحزب للوسيط الألماني بزيارة أحد الأسرى الإسرائيليين المحتجزين لديه في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الوسيط الألماني أبلغ الجنرال إيلان بيران المكلف ملف المفقودين والأسرى الإسرائيليين في لبنان أنه التقى العقيد الحنان تاننباوم وأن وضعه الصحي "لا بأس به".

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن الوسيط الألماني الذي يجري المفاوضات حاليا بين إسرائيل وحزب الله لتبادل الرفات أو الأسرى هو أحد المقربين من المستشار الألماني غيرهارد شرودر ويدعى أرنست أورلاو.

وكان شرودر عين أورلاو (56 عاما) منسقا لأجهزة الاستخبارات الألمانية في الحكومة الألمانية. في غضون ذلك أعلن متحدث باسم الحكومة الألمانية أن وسطاء ألمانا سيبقون على اتصالات منتظمة مع كل من إسرائيل وحزب الله بعدما سمحت جهود برلين بإعادة رفات مقاتلين من حزب الله، رافضا إعطاء مزيد من التفاصيل عن مجرى المفاوضات.

وفي جنوب لبنان احتشد الآلاف لتشييع جنازة الشهيدين عمار حسين حمود وغسان زعتر من قريتيهما حيث رفعت صورهما وأعلام حزب الله.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أمس إن استعادة جثمان مقاتلي الحزب تأتي في سياق تفعيل المفاوضات الجارية بوساطة ألمانية لتبادل الأسرى، معربا عن أمله بأن تحقق هذه الوساطة النتائج المرجوة.

يشار إلى أن الشهيد غسان زعتر قتل خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال في إقليم التفاح عام 1998، في حين أن الشهيد حسين حمود قتل في ديسمبر/ كانون الأول 1999 خلال عملية فدائية استهدفت موكبا عسكريا إسرائيليا جنوبي لبنان، وكانت ضمن آخر العمليات التي شنها مقاتلو حزب الله على أهداف لجيش الاحتلال الإسرائيلي قبل انسحابه من الشريط المحتل في مايو/ أيار 2000.

وتعتقل إسرائيل 20 لبنانيا بينهم اثنان من قادة حزب الله هما الشيخ عبد الكريم عبيد الذي خطفته قوات الاحتلال من داخل الأراضي اللبنانية عام 1989 ومصطفى الديراني الذي اختُطف أيضا من داخل الأراضي اللبنانية عام 1994.

المصدر : الجزيرة + وكالات