واشنطن تطمئن قواتها بالعراق بدعم أجنبي قريب
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ

واشنطن تطمئن قواتها بالعراق بدعم أجنبي قريب

عجائز النساء لم تسلم من التفتيش بحثا عن المقاومة في بعقوبة (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن قوات حليفة ستخفف اعتبارا من هذا الخريف مما وصفه بالعبء الذي تتحمله القوات الأميركية في العراق. ووعد بوش قوات الاحتلال بأنها سترى قسما كبيرا من بعثات حفظ النظام يتقاسم معها المهام لكنه لم يوضح متى سيعود الجنود الأميركيون إلى منازلهم.

وأشار إلى أن القوات البريطانية لا تزال في العراق وتوقع دخول "كتيبة بولندية كبيرة" إلى البلاد قبل الرابع من سبتمبر/أيلول المقبل.

في هذه الأثناء اتهم البيت الأبيض أمس الاثنين من أسماهم مؤيدين للنظام العراقي السابق و"إرهابيين أجانب" بالوقوف وراء عمليات التخريب الأخيرة في العراق واعدا بأن قوات الاحتلال الأميركي سوف تستأصل منفذي هذه العمليات.

وكانت عدة عمليات تخريب قد استهدفت منشآت مدنية وعسكرية خلال الأيام الماضية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماك كليلن إن المعركة مستمرة وإن القوات الأميركية تلاحق فلول النظام السابق و"الإرهابيين الأجانب" وسوف تقضي عليهم.

من جهته اتهم الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر أمس "أنصار الرئيس المخلوع صدام حسين" بشن "معركة خلفية" من خلال مهاجمتهم البنية التحتية العراقية.

وأوضح في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية "CNN" أن الهجمات التي تستهدف البنية الأساسية المتداعية وصناعة النفط بالعراق تكلف الاقتصاد مليارات الدولارات.

حملة الاعتقالات مستمرة للحد من عمليات المقاومة (الفرنسية)
استمرار المقاومة
ميدانيا قال مراسل الجزيرة في العراق نقلا عن شهود عيان إن جنديا أميركيا قتل في هجوم بالقذائف الصاروخية استهدف رتلا عسكريا ظهر أمس في منطقة بغداد الجديدة جنوب العاصمة العراقية.

ووفقا للشهود فقد أسفر الهجوم إضافة إلى مقتل الجندي عن إصابة ثلاثة آخرين بجروح نقلوا على إثرها إلى المستشفى. وطوق جنود الاحتلال منطقة الهجوم وأقاموا نقطة تفتيش ومنعوا السيارات من المرور.

وقال المراسل إن صبيا عراقيا في الثالثة عشرة من عمره قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة أثناء قيام القوات الأميركية أمس بمداهمات وتفتيش في قرية أبو فلس التابعة لناحية الخالدية غرب بغداد. وقد أصيب الطفل برصاصة عندما فتح جنود الاحتلال النار بشكل عشوائي على أطفال فروا فزعا من انفجار وقع أثناء البحث عن أسلحة قد تكون مخبأة في القرية.

وشنت قوات الاحتلال الأميركي حملة تفتيش جديدة في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد بحثا عن مقاومين عراقيين شنوا هجمات على دوريات أميركية. وقد أقامت قوات الاحتلال نقاط تفتيش عند مداخل المدينة بعد أيام من تصعيد في عمليات المقاومة العراقية ضد القوات الأميركية فيها.

وتزامنت الحملة في بعقوبة مع مقتل 12 عراقيا في انفجار بمخزن للعتاد شمال مدينة تكريت. وقد أخرجت القوات الأميركية جثة أحد القتلى، بينما لا زال البحث جاريا عن 11 مفقودا آخر.

المصدر : الجزيرة + وكالات