جهود لإقناع فرنسا بقبول رفع العقوبات عن ليبيا
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ

جهود لإقناع فرنسا بقبول رفع العقوبات عن ليبيا

فرنسا تطالب بتعويضات أكبر لضحايا طائرة النيجر (الفرنسية)

بدأت اتصالات دبلوماسية مكثفة داخل مجلس الأمن الدولي لثني فرنسا عن استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار بريطاني برفع العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا.

ومن المتوقع أن يبحث المجلس مشروع القرار غدا الأربعاء على أن يتم التصويت عليه يوم الجمعة المقبل. وينص المشروع على رفع العقوبات التي اتخذت ضد ليبيا على الفور وحل اللجنة التي شكلت لمراقبة تطبيق تلك العقوبات وأخيرا حذف موضوع العقوبات على طرابلس من جدول أعمال مجلس الأمن.

السفير البريطاني قدم المشروع رسميا (رويترز)
من جهتها أعلنت ليبيا أنها ستودع اليوم في بنك التسويات الدولي بسويسرا الدفعة الأولى من التعويضات لأسر ضحايا تفجير طائرة الركاب الأميركية فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا عام 1988 والتي تصل إلى 2.7 مليار دولار.

وفي هذا السياق قال الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن بلاده مستعدة للسماح برفع العقوبات الدولية عن طرابلس. وأشار باوتشر ضمنيا إلى ضغوط أميركية على فرنسا من خلال اتصالات عالية المستوى لإقناعها بعدم عرقلة القرار.

وتخشى دوائر مجلس الأمن الدولي من إصرار فرنسا على استخدام الفيتو ضد مشروع القرار في حال لم يتم التوصل إلى تسوية بين طرابلس وباريس بشأن قضية انفجار طائرة الركاب الفرنسية فوق النيجر عام 1989 والتي أسفرت عن مقتل 170 شخصا.

2.7 مليار دولار تعويضات لوكربي
وامتنعت فرنسا عن تأكيد نيتها استخدام الفيتو، وقالت إنها ما زالت تجري محادثات مع ليبيا للحصول على مزيد من التعويضات المالية لأسر قتلى الطائرة الفرنسية. وأعلنت الخارجية الفرنسية إحراز مزيد من التقدم في المفاوضات الجارية حاليا مع طرابلس على أمل أن تؤدي إلى اتفاق تدفع بموجبه الجماهيرية ما تراه باريس تعويضات "عادلة" تتناسب مع تلك التي ستحصل عليها عائلات ضحايا حادث لوكربي.

ودفعت طرابلس تعويضات مالية بلغت قيمتها 36 مليون دولار عام 1999 لتعويض أسر ضحايا تفجير الطائرة الفرنسية. ورفضت الحكومة الليبية دفع المزيد، لكن دبلوماسيين لم يستبعدوا أن يتوصل الجانبان إلى تسوية في اللحظة الأخيرة.

وذكر متحدث باسم عائلات ضحايا حادث الطائرة الفرنسية أنه يجري حاليا التفاوض مع هيئة خيرية ليبية لزيادة التعويضات على غرار مؤسسة القذافي الخيرية التي كان لها دور في تسوية تعويضات لوكربي. وأكد المتحدث أن عائلات الضحايا ترفض محاولات فرنسا عرقلة رفع العقوبات عن طرابلس مؤكدا أن ذلك سيعرقل التوصل إلى تسوية نهائية لقضيتي لوكربي وطائرة النيجر.

المصدر : الجزيرة + وكالات