السلطات اليمنية تتهم اثنين من الأربعة بالتورط في تفجير لمبورغ في ميناء الضبة شرقي اليمن (رويترز)

سلمت المملكة العربية السعودية أربعة يمنيين إلى سلطات الأمن اليمنية ضمن عملية تبادل للمطلوبين أمنيا في البلدين. وتتهم السلطات اليمنية اثنين من الأربعة بالتورط في تفجير ناقلة نفط فرنسية في ميناء الضبة شرقي اليمن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت الشرطة السعودية أعلنت في فبراير/شباط الماضي أن اليمني عبد الحكيم باذيب هو العقل المدبر للهجوم الذي نفذ ضد الناقلة لمبورغ قبالة السواحل اليمنية, متهمة إياه بالارتباط بتنظيم القاعدة. من جانبها أوقفت السلطات اليمنية في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين أكثر من 20 شخصا يشتبه بتورطهم في الهجوم على الناقلة الذي أسفر عن مقتل بحار بلغاري.

في هذه الأثناء ذكر موقع "المؤتمر نت" الإلكتروني التابع للحزب الحاكم في اليمن أن أجهزة الأمن اليمنية ألقت القبض أخيرا على سعوديين أحدهما هرب في وقت سابق من أحد السجون في مدينة نجران السعودية. وتم اعتقالهما بعد عملية تعقب استمرت شهرين بطلب من السلطات السعودية ومن المقرر تسليمهما إلى السعودية في وقت لاحق.

وتأتي هذه العمليات في إطار تعهد السعودية واليمن بتعزيز التعاون الأمني لمواجهة من ينحى عليهم باللائمة في شن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة. وألقت السعودية القبض على نحو 240 مشتبها به في حملة بحث عن عناصر القاعدة منذ أوائل مايو/أيار الماضي عندما تسببت هجمات انتحارية على مجمعات سكنية يقطنها أجانب في الرياض في مقتل 35 شخصا معظمهم من الأجانب.

الملك يحيي

الملك فهد بن عبد العزيز
وقد حيا العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز أمس القوات الأمنية لما تبديه من شجاعة في مكافحة ما يسمى الإرهاب في المملكة, معربا عن "تقديره وشعب المملكة العربية السعودية لما أبداه ويبديه رجال الأمن ورجال القطاعات العسكرية عامة من شجاعة وشهامة وإقدام في تعقب المجرمين القتلة ومحاربة قوى الشر الضالة من الإرهابيين".

كما أشاد البيان الذي نشر في ختام اجتماع لمجلس الوزراء ترأسه العاهل السعودي في جدة, بالبيان الصادر عن هيئة كبار العلماء في المملكة الذي اعتبر أعمال التخريب والقتل وتدمير الممتلكات "عملا إجراميا خطيرا وعدوانا على الأنفس المعصومة وإتلافا للأموال المحترمة فهو مقتض للعقوبات الشرعية الزاجرة الرادعة عملا بنصوص الشريعة".

وكان ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز طلب الخميس من السعوديين التصدي لما يطلق عليه الإرهاب في المملكة التي تتهمها واشنطن بغض الطرف عنه, محذرا من عدم وجود أي مكان "للمحايدين في هذه المعركة الحاسمة ضد قوى الشر".

المصدر : الجزيرة + وكالات