الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لدى استقباله وفد مجلس الحكم العراقي برئاسة إبراهيم الجعفري (الفرنسية)

أجرى وفد من مجلس الحكم الانتقالي العراقي محادثات مع مسؤولين بالإمارات العربية المتحدة، في مستهل جولة خليجية تقوده أيضا إلى البحرين والكويت يسعى من خلالها للحصول على دعم لخططه الهادفة إلى تشكيل حكومة ووضع دستور جديد في العراق.

والتقى الوفد برئاسة رئيس المجلس إبراهيم الجعفري مع نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، في أول زيارة رسمية لوفد من مجلس الحكم إلى دولة عربية منذ تشكيله. وقد أكد مسؤول في الخارجية الإماراتية حرص بلاده على دعم خطط مجلس الحكم الانتقالي.

من جانبه قال الجعفري إن الإعلان عن تشكيل الحكومة العراقية سيتم في الأسبوع المقبل. وقلل في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم في أبو ظبي من أهمية عدم اعتراف بعض الدول العربية وجامعة الدول العربية بتمثيل المجلس للعراق.

وأكد الجعفري أن المجلس تلقى منذ تشكيله عدة مبادرات للاعتراف به من دول عربية في مقدمتها الإمارات. وبشأن رفض مصر الاعتراف بالمجلس أوضح أنه ليس لدى المجلس "أي عقدة تجاه موقف أي دولة عربية، غير أن المرحلة المقبلة سوف تشهد العديد من التطورات الإيجابية".

وحول موقف المجلس من رفض الجامعة العربية الاعتراف به قال "إن مواقف بعض الدول مازال يشوبها الغموض، إلا أن الكثير من مواقف الدول العربية تطورت نحو الأفضل وأن موقف مصر المتحفظ سوف يتغير عندما تتضح الحقائق".

وأضاف أن هناك دولا عربية عدة بادرت بالاتصال بالمجلس والاعتراف به وأخرى يجري الاتصال معها. وأشار إلى تلقي المجلس لمبادرات للاعتراف به من دول غير عربية منها تركيا وروسيا وإيران ورومانيا وإسبانيا، موضحا أن المجلس سيقوم بزيارة هذه الدول قريبا.

واعتبر الجعفري قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الترحيب بالمجلس دون الاعتراف به، خطوة جيدة لكنها لا تمثل كل طموحات المجلس.

من جانبه نفى عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي وجود عداء بين المجلس والحكومات العربية. وقال في تصريح للجزيرة من أبو ظبي "نحن نمثل الشعب العراقي ونستمد شرعيتنا منه، ونتوقع الدعم من أشقائنا العرب في هذه الظروف التي يعيشها الشعب العراقي".

وقد رحبت الكويت بالزيارة المرتقبة لمجلس الحكم العراقي إليها. وأعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي محمد ضيف الله شرار حرص بلاده على إقامة علاقات وصفها بالأخوية مع "الشقيق العراق تسودها الثقة المتبادلة والاحترام وتقود إلى احترام قرارات الشرعية الدولية".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية