فتوى سعودية بتحريم تفجيرات الرياض
آخر تحديث: 2003/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/20 هـ

فتوى سعودية بتحريم تفجيرات الرياض

الرياض شددت من إجراءاتها الأمنية في حماية المصالح الغربية (أرشيف - الفرنسية)
أصدر مجلس هيئة كبار العلماء في السعودية فتوى تندد بالتفجيرات التي شهدتها المملكة مؤخرا، ودعا المواطنين إلى التعاون مع سلطات الأمن في القضاء على الجماعات المسلحة.

وأيدت الفتوى التي صدرت أمس الإجراءات التي تتخذها الحكومة "لدرء الفتنة عن ديار المسلمين" واعتبرت التفجيرات التي شهدتها الرياض مؤخرا من "أعمال الإجرام" و"ليست من الجهاد في سبيل الله"، ودعت إلى محاكمة من يصدرون فتاوى تؤيد التفجيرات.

كما حذرت المواطنين من التستر على أفراد تلك الفئة أو إيوائهم واعتبرت ذلك "من كبائر الذنوب". وطالب المجلس العلماء بأداء واجبهم في إرشاد الناس حول هذه المسألة.

وفي تصريح للجزيرة قال رئيس تحرير صحيفة الرياض تركي السديري إن البيان الصادر عن هيئة كبار العلماء ليس الأول من نوعه وإنه متفق مع الرؤية السياسية لولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

ويوم الخميس الماضي حث الأمير عبد الله المواطنين على التعاون مع الجهود الرسمية في ملاحقة المسلحين التي شهدت سلسلة اعتقالات واشتباكات دامية قتل فيها 16 من المشتبه فيهم و11 من رجال الشرطة السعودية منذ مايو/ أيار الماضي.

وتتعرض السعودية لضغوط مكثفة من الولايات المتحدة للقيام بحملة على تنظيم القاعدة والجماعات المؤيدة له بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001. واشتد هذا الضغط بعد تفجيرات الرياض في مايو/ أيار التي قتل فيها 35 شخصا تسعة منهم أميركيون. وحملت الحكومتان القاعدة المسؤولية عن الهجمات.

واعتقلت أجهزة الأمن السعودية يوم الجمعة أحد عشر من المشتبه فيهم وصادرت كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة في إقليم جازان جنوب السعودية.

تعاون ضد الإرهاب
وفي واشنطن أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش أجرى مكالمة هاتفية مطولة مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله تناولت الجهود المبذولة في محاربة ما يسمى الإرهاب.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن الرئيس بوش وعبد الله بحثا التعاون الثنائي "لقمع عمليات تمويل الإرهابيين" واعتقال المشتبه في علاقتهم بجماعات مسلحة. ووصف المحادثات بأنها كانت إيجابية وجيدة.

وفي مدينة جدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر التقى وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز ونائبه خالد بن سلطان برئيس القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جون أبي زيد الذي يزور المملكة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن أبى زيد الذي يقوم بأول زيارة له للمملكة منذ تعيينه بهذا المنصب في السابع من يوليو/ تموز الماضي بحث مسائل ذات اهتمام مشترك خلال محادثاته مع الأمير سلطان ونائبه كل على حدة.

ورحبت واشنطن بالموقف الحازم الذي اتخذته الحكومة السعودية تجاه الجماعات التي تنادي بالجهاد ضد أميركا وتضييق الخناق عليها واعتقال الناشطين فيها.

المصدر : وكالات