فرنسا تهدد بالفيتو لمنع رفع العقوبات عن ليبيا
آخر تحديث: 2003/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/18 هـ

فرنسا تهدد بالفيتو لمنع رفع العقوبات عن ليبيا

حطام طائرة بان أميركان بعد انفجارها فوق لوكربي (أرشيف)

أعلن مسؤولون أميركيون أن فرنسا هددت بشكل غير رسمي باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي مشروع قرار في مجلس الأمن لرفع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيا بسبب حادث لوكربي، إلا إذا دفعت طرابلس تعويضات لعائلات ضحايا تفجير طائرة فرنسية عام 1989.

ويهدد الموقف الفرنسي بتأجيل أو نسف اتفاق تعتزم ليبيا بمقتضاه أن تدفع تعويضات قدرها 2.7 مليار دولار إلى عائلات 270 فردا قتلوا في انفجار الرحلة رقم 103 لطائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا عام 1988.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن باريس تريد تعويضات أكثر لعائلات 170 فردا قتلوا في حادث تفجير طائرة شركة أوتا الفرنسية أثناء رحلتها رقم 772 فوق النيجر عام 1989، قبل الموافقة على رفع العقوبات عن ليبيا.

وزير خارجية فرنسا

وجاء في البيان "حسبما يقتضي العدل فإننا نريد تسوية بالتراضي بشكل سريع بين ليبيا وأطراف يحق لها المطالبة بتعويضات من عائلات ضحايا رحلة أوتا".

وقال المسؤولون إن فرنسا أطلقت هذا التهديد أثناء مكالمات هاتفية جرت الأربعاء بين وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان ونظيريه الأميركي كولن باول والبريطاني جاك سترو.

وأضاف أحد هؤلاء المسؤولين أن الفرنسيين يحاولون الحصول على اتفاق أفضل لرعاياهم "بمعاقبة عائلات ضحايا حادثة لوكربي، وهذا أمر مخز". وقال مسؤول آخر "إن الابتزاز كلمة شنيعة وهذا ما يقوم به الفرنسيون.. يريدون أن يحتجزوا اتفاق لوكربي كرهينة".

الاتفاق الليبي
وفي وقت سابق أكد السفير الليبي في لندن التوصل إلى اتفاق تعوض بلاده بموجبه عائلات ضحايا طائرة بان أميركان. وقال السفير محمد الزوي إن الاتفاق ينص في جدوله الزمني على أن يودع مال التعويضات اليوم الجمعة, وترفع العقوبات الاثنين أو الثلاثاء.

وأعلن محامو عائلات ضحايا لوكربي أنه تم التوقيع على اتفاق مساء الأربعاء في لندن بين لجان العائلات ووفد ليبي, ترافق مع فتح حساب يسمح بإيداع مبالغ فيه للتعويض بقيمة 2.7 مليار دولار. وستدفع ليبيا أربعة ملايين دولار بمجرد رفع عقوبات الأمم المتحدة التي فرضت عليها عام 1992.

وستتبع أول دفعة لأسر الضحايا بأربعة ملايين دولار أخرى إذا ما رفعت الولايات المتحدة عقوباتها. وسوف يتم دفع مليونين آخرين إذا حذف اسم ليبيا من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب.

ميخائيل وهبة
وقال أحد المحامين مارك زيد إن ليبيا ستبعث في الأيام المقبلة إلى مجلس الأمن رسالة تقر بمسؤوليتها في الحادث الذي قتل فيه 270 شخصا.

وقال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن في دورته الحالية ميخائيل وهبة إنه يتوقع أن تسلم ليبيا الرسالة إلى أعضاء المجلس اليوم الخميس أو غدا.

وكان أمين اللجنة العربية للاتصال الخارجي عبد الرحمن شلقم قد أكد في تصريحات لقناة الجزيرة أنه تم التوصل إلى اتفاق من خلال مفاوضات مباشرة مع كل من الولايات المتحدة وبريطانيا، موضحا أن ليبيا لا تتحمل بموجب الاتفاق أي مسؤولية جنائية عن حادث لوكربي.

وأكد المحامي الجزائري سعد عبد الجبار الذي شارك في المفاوضات التي أدت إلى الاتفاق أن المسؤولية التي تعترف بها ليبيا هي مسؤولية مدنية فقط تنحصر في التعويض وليس اعترافا بمسؤولية جنائية، "وهو أمر معروف في القانون الدولي.. ولا يمكن الاستناد إليه لملاحقة الحكومة الليبية".

المصدر : وكالات