عبد الله بن عبد العزيز (رويترز-أرشيف)
تعهد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز بانتصار بلاده على من أسماها قوى الشر كما تعهد بمواصلة الحملة ضد ما سماه التشدد والإرهاب وحذر مواطني المملكة من مغبة تأييد من وصفهم بالإرهابيين.

وقال ولي العهد في التصريحات التي نقلتها وكالة الأنباء السعودية اليوم الخميس "فى الصراع بين قوى الخير وقوى الشر لا مكان للمحايدين ولا مجال للمترددين وليس هناك أمام المؤمنين الشرفاء سوى الوقوف صفا واحدا ضد البغاة المفسدين فى أقدس بقاع الدنيا مكة المكرمة والمدينة المنورة".

ومن جانبه نفى وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز اليوم الخميس أن تكون لدى بلاده معلومات كانت أشارت إليها واشنطن بشأن اعتداء محتمل على طائرات تعمل على خط مطار الرياض.

وأوضح الوزير أنه "ليست لدى السلطات السعودية معلومات محددة عن وجود خطة لدى إرهابيين لقصف أو خطف طائرة تجارية في مطار الرياض". وكان الامير نايف بن عبد العزيز يعلق على ونفى الوزير السعودي أن تكون "عملية المطاردة التي جرت الثلاثاء جاءت بسبب معلومات عن مخطط إرهابي لضرب أو اختطاف طائرة تجارية في مطار الرياض". إلا أنه تحدث عن "إمكان أن تظهر التحقيقات بعض المعلومات التي قد تشير إلى وجود مخططات إرهابية بينها خطف طائرات".

وجاءت تصريحات الأميرين عبد الله ونايف بعد تحذيرات من الولايات المتحدة وبريطانيا أمس بشأن تهديدات إرهابية جديدة في السعودية التي تعتبر حليفا رئيسيا للولايات المتحدة في المنطقة وأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم. وشنت السعودية حملة صارمة ضد من تشتبه في أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة بعد التفجيرات التي وقعت في الرياض في مايو/أيار الماضي والتي سقط فيها 35 قتيلا على الأقل.

وكانت واشنطن قد أصدرت تحذيرا جديدا بشأن السفر إلى السعودية أمس الأربعاء قائلة إنها تلقت معلومات يعتد بها بشأن مخاطر ضد المصالح الأميركية والغربية من بينها الطيران المدني. وفي وقت سابق من اليوم نفسه قالت بريطانيا إنها تلقت معلومات مخابرات يعتد بها بشأن تهديدات أمنية لمصالح الطيران البريطانية في السعودية وعلقت شركة الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها الجوية إلى المملكة.

وطلبت وزارة الخارجية من الأميركيين تأجيل السفر إلى السعودية بسبب المخاوف الأمنية واحتمالات وقوع هجمات على مواطنين أميركيين. وقالت الخارجية في بيان رسمي إن واشنطن تلقت معلومات تشير إلى وجود "تهديدات إرهابية تستهدف المصالح الأميركية والغربية بما في ذلك استهداف وسائل النقل والطيران المدني".

وأشار البيان إلى أن هناك معلومات موثوقا بها عن "إرهابيين يستهدفون مصالح طيران غربية في السعودية". ودعا البيان أيضا المواطنين الأميركيين في السعودية إلى توخي الحذر خاصة في الأماكن العامة. وفي وقت سابق أعلن مسؤول أميركي أن من اعتقلتهم السلطات السعودية في الرياض أثناء اشتباك يوم الثلاثاء الماضي كانوا يخططون -فيما يبدو- لشن هجوم على طائرة تجارية في مطار الرياض.

واعتبر رئيس تحرير صحيفة الرياض السعودية تركي السديري في تصريحات للجزيرة أن الإجراءات الغربية الأخيرة مفتعلة خصوصا موضوع تعليق رحلات الخطوط الجوية البريطانية للمملكة في ظل وجود تأمين أمني للمطارات في دول العالم ومنها الرياض. وأعاد السديري للأذهان قيام كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا بإغلاق سفاراتها في المملكة بعد هجمات الرياض. واعتبر أن الإجراءات الحالية غير مبررة وأنها نسخة مكررة من تلك الإجراءات التي اتخذت سابقا.

يذكر أن قوات الأمن السعودية كانت قد اعتقلت سبعة يشتبه في أنهم على صلة بتنظيم القاعدة إثر اشتباك في الرياض قتل خلاله أربعة من قوات الأمن. وقد حاصرت قوات الأمن منزلا قيد الإنشاء في حي السويدي السكني بجنوبي العاصمة واعتقلت المسلحين السبعة، في حين تمكن عشرة آخرون من الفرار.

المصدر : وكالات