أعضاء مجلس الأمن ما عدا سوريا يرحبون بالمجلس الانتقالي العراقي (أرشيف-رويترز)

تبنى مجلس الأمن الدولي اليوم قرارا يرحب بتشكيل مجلس الحكم الانتقالي في العراق، لكن دون الاعتراف به بشكل مباشر كما كانت ترغب الولايات المتحدة.

ويتضمن القرار الذي تبناه المجلس بـ14 صوتا مقابل امتناع سوريا عن التصويت، تشكيل بعثة مساعدة تابعة للأمم المتحدة في العراق لفترة أولية من 12 شهرا مثلما اقترح الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان.

وميدانيا أعلن ناطق عسكري بريطاني أن جنديا بريطانيا قتل وأصيب آخران إثر انفجار في ضواحي مدينة البصرة جنوب العراق. وقال إن الانفجار وقع لدى مرور سيارة تابعة لقوات الاحتلال البريطاني على طريق عند أطراف البصرة.

في هذه الأثناء قتل مواطنان عراقيان وأصيب ثالث بجروح عندما فتح جنود الاحتلال الأميركي النار على ستة عراقيين في قرية الحديد قرب مدينة بعقوبة شمالي شرق بغداد.

وقال شاهد عيان إن جنود دورية أميركية مؤلفة من أربع آليات كانت تمر في قرية الحديد فتحوا النار باتجاه ستة أشخاص. وحسب الشاهد فإن الحادث أسفر عن مقتل فائق سبع خماس (36 عاما) وهو مدرس متزوج وله أربعة أطفال، وحافظ خلف سلمان كاسب (35 عاما) وهو أيضا متزوج وله أربعة أطفال, إضافة إلى إصابة الشاهد شخصيا بطلق ناري.

وأعلنت قوات الاحتلال الأميركي أنها اعتقلت عشرة عراقيين خلال حملات دهم وتفتيش في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. وقال ضابط أميركي إن لدى قواته من الأدلة ما يكفي بأن صدام حسين موجود في منطقة حول تكريت, مؤكدا أن القوات الأميركية ستقبض عليه عاجلا وليس آجلا!

وحسب المتحدث الأميركي فإن الرئيس المخلوع بات يتحرك في دائرة تضيق بسبب تآكل حلقة أنصاره ومساعديه.

وفي بغداد قدم الجيش الأميركي اليوم اعتذارا غير مسبوق عن مقتل طفل وإصابة آخرين في مواجهات بين جنوده ومتظاهرين من الشيعة في مدينة الصدر. ونادرا ما تعتذر قوات الاحتلال الأميركي عن قتل عراقيين في مواجهات جماهيرية أو بطريق الخطأ.

الشيعة العراقيون.. المرجعيات أولا (رويترز)

الشيعة يرفضون
ويبدو الاعتذار الأميركي محاولة لعدم إثارة الشيعة العراقيين المصرين على مواصلة المطالبة برحيل الاحتلال بالطرق السلمية.

فبعد أيام من إعلام الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أن على أتباعه مقاومة الاحتلال بالطرق السلمية فقط، رفض مكتب آية الله علي السيستاني في النجف اليوم دعوة بإعلان الجهاد وجهها الرئيس المخلوع للشيعة في العراق.

وقال مدير مكتب السيستاني إن "هذه الرسالة باطلة وهو (صدام حسين) يحاول التعلق بأي شيء كان", مذكرا صدام "بالآلام التي ألحقها بالشيعة الذين عانوا الكثير في ظل دكتاتوريته قبل أن يدعو الناس إلى الجهاد". وكان رد فعل المرجع الديني محمد سعيد الحكيم مشابها لرأي السيستاني، وقال نجله محمد حسين الحكيم إن دعوة صدام إلى الجهاد لن يكون لها أي تأثير.

وكان الرئيس العراقي المخلوع حث في رسالة بثتها قناة الجزيرة شيعة العراق على الجهاد ضد قوات الاحتلال الأنغلوأميركي، قائلا إن "موقف السيد السيستاني وعموم الحوزة العلمية في النجف مهم لجهاد العراقيين".

سفارة العراق في روسيا لن تفتح مع المجموعة الأولى (الفرنسية)
الأنشطة الدبلوماسية
وعلى الصعيد الدبلوماسي أعلن رئيس اللجنة التوجيهية المشرفة على وزارة الخارجية العراقية غسان محسن حسين أن العراق سيستأنف نشاطاته الدبلوماسية في 38 دولة عربية وأجنبية قبل حلول العام المقبل. وأضاف أن أولى الدول التي سيعيد العراق أنشطته الدبلوماسية معها هي الولايات المتحدة وبريطانيا ومصر ولبنان والأردن والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وقال حسين إن جميع رؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية السابقين تم تغييرهم ليحل محلهم رؤساء ليسوا على مستويات عالية عدا بعض البعثات, موضحا أن رئاسة البعثات العراقية الجديدة ستناط بدبلوماسيين فصلوا من الوزارة لأسباب سياسية أو بسبب صلاتهم بأناس أعدموا أو بمعارضين.

أما بشأن جوازات السفر, فقال حسين إن الوزارة ستصدر وثائق جديدة للعراقيين الراغبين في السفر إلى الخارج خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وأضاف أن هذه الوثيقة ستمكن المسافر من إجراء رحلة واحدة فقط في كل مرة يعقبها بعد شهرين أو ثلاثة إصدار جوازات سفر جديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات