الاحتلال يواصل الاعتقالات ويعتذر لشيعة بغداد
آخر تحديث: 2003/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/17 هـ

الاحتلال يواصل الاعتقالات ويعتذر لشيعة بغداد

الخطر الداهم على سلامة الجنود الأميركيين دفع عائلاتهم إلى مطالبة الحكومة والكونغرس بإعادتهم (رويترز)

اعتقلت القوات الأميركية عشرة عراقيين خلال حملات دهم وتفتيش في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع. وأسفرت عمليات البحث عن صدام حسين والموالين له عن مقتل ستة عراقيين خلال الساعات الـ 24 الماضية في مدينتي بيجي وبعقوبة.

وقال قائد الكتيبة الأولى من الفرقة الرابعة للمشاة العقيد جيمس هيكي إن هنالك من الأدلة ما يكفي بأن صدام حسين موجود في منطقة حول تكريت, مؤكدا أن القوات الأميركية ستقبض عليه عاجلا وليس آجلا. وقال هيكي إن قاعدة أنصار صدام تآكلت وإنه يتحرك داخل حلقة تزداد ضيقا.

في هذه الأثناء قدم الجيش الأميركي اليوم اعتذارا للعراقيين الشيعة عن مقتل طفل عراقي في مواجهات بمدينة الصدر -مدينة صدام سابقا- ووعد بمعاقبة الجنود المسؤولين عن ذلك. واعترف الجيش في رسالة بعث بها إلى إحدى الشخصيات الشيعية بأن ما جرى خطأ وليس موجها ضد سكان مدينة الصدر, متعهدا بالتحقيق في الحادث ومعاقبة المسؤولين عنه.

ملف الأمن

ريكاردو سانشيز يعد بالتحقيق في مقتل عراقيين على يد القوات الأميركية (الفرنسية)
وعلى الصعيد الأمني, قال قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز إن التحقيقات جارية في مختلف الحوادث التي وقع نتيجتها ضحايا عراقيون على يد الجنود الأميركيين.

وأضاف في مؤتمر صحفي ببغداد أنه تم تشكيل قوات دفاع مدني عراقية وبدأت بالفعل تسيير دوريات مشتركة مع الأميركيين في الموصل مشددا على أن هناك نية لتعزيز هذه القوات بالإضافة إلى الشرطة كي تتولى مهام حفظ النظام في العراق.

وفي السياق ذاته قال عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي موفق الربيعي إن المجلس اقترح على قوات الاحتلال خطة متكاملة لتولي المسؤولية الأمنية في بغداد ومدن العراق الأخرى.

وأضاف أن الخطة تنص على أخذ الصلاحيات بشكل تدريجي وتحويلها لمجلس الحكم خلال أشهر قلائل بواسطة تدريب 30 ألف شخص من قوات الأمن والشرطة يعقبها بعد ذلك تدريب 35 ألف شخص آخر مع ثمانية أفواج من الدفاع المدني، وإحضار أكثر من 8000 من الخارج لتدريب أفراد الأمن والشرطة والدفاع المدني وبناء ثلاث أكاديميات للشرطة في الشمال والجنوب والوسط.

وفي الولايات المتحدة, بدأ مئات من أقارب الجنود الأميركيين العاملين في العراق حملة في واشنطن لإقناع الإدارة الأميركية والكونغرس بإعادة أبنائهم وسحب جميع قواتها من العراق. وعبرت العائلات عن إحباطها البالغ إزاء ما وصفتها بالظروف القاسية وعمليات القتل المستمرة التي يتعرض لها الجنود في العراق.

الترحيب بالانتقالي

مجلس الحكم يحتاج للاعتراف الدولي لدعم أعماله وتعجيل إنهاء الفترة الانتقالية (رويترز)
ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار أميركي جديد بشأن العراق. ووفقا لمصادر في المنظمة الدولية فإن النص سيتضمن ترحيبا بدل الاعتراف بمجلس الحكم الانتقالي في العراق. وإذ طلبت سوريا التي تترأس مجلس الأمن وقتا لمناقشة المشروع قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي إنه سيحث على إجراء التصويت اليوم.

وقال رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي إبراهيم الجعفري إن اتصالات مكثفة تجرى حاليا بين أعضاء في المجلس والأمم المتحدة بهدف إقناع المنظمة الدولية بالاعتراف بمجلس الحكم كممثل للعراق في المحافل الدولية والرسمية لإعطائه دعما دوليا يسهم بتعجيل إنهاء الفترة الانتقالية.

رسالة صدام

في هذه الأثناء تلقت الجزيرة رسالة تحمل توقيع صدام حسين يثني فيها على مواقف آية الله علي السيستاني أحد المراجع الشيعية الكبرى في العراق, داعيا الشيعة إلى "إعلان الجهاد ضد قوات الاحتلال" الأنغلوأميركي.

وأجاب صدام حسين في الرسالة على أسئلة أحد الصحفيين بشأن تصريحات إبراهيم الجعفري الذي وصفته الرسالة بممثل مجلس الحكم الانتقالي. وقد تضمنت الرسالة إجابات صدام حسين على أسئلة تتعلق بالموقف بعد تشكيل مجلس الحكم الانتقالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات