تفجير منزل فلسطيني في الضفة الغربية (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات إسرائيلية شنت عصر اليوم هجوما كبيرا على مخيم جنين في شمال الضفة الغربية. وأضاف المراسل أن أكثر من 20 آلية عسكرية تحاصر المخيم وسط إطلاق نار كثيف وعشوائي من قبل قوات الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال قامت قبل ذلك بتفجير منزل في الخليل لجأ إليه محمد سدر وهو قائد محلي في حركة الجهاد الإسلامي، وذلك في حملة دهم واسعة لفدائيين فلسطينيين في الضفة الغربية.

وفي تصريح لقناة الجزيرة قال الشيخ بسام السعدي أحد قادة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، إن محمد سدر استشهد في هذه العملية التي شاركت فيها عناصر من الجيش وجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت).

وقال السعدي إن هذه عملية اغتيال تأتي في سياق جرائم الاحتلال وأكد أن هذه الجرائم لن تمر دون عقاب وأن شارون سيدفع الثمن.

كما قام الجيش الإسرائيلي قبل فجر اليوم في مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين في نابلس بنسف المنزل العائلي لمنفذ العملية الفدائية التي وقعت الثلاثاء قرب مستوطنة أرييل بالضفة الغربية.

وأفادت مراسلة الجزيرة في رام الله المحتلة بأن الوضع الأمني في الضفة الغربية قد تدهور حيث تم هدم منزل في الخليل وإضافة إلى إطلاق حملة دهم بحثا عن مطلوبين في حركتي الجهاد وحماس واعتقالات في طولكرم ورام الله.

وفي جنوب قطاع غزة توغلت سبع دبابات وجرافتان إسرائيلية فجر اليوم في منطقة البراهمة برفح لمسافة تزيد عن مائة متر وقامت بهدم منزل مكون من طابقين.

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال شنت هجوما كبيرا في الساعات الأولى من صباح اليوم على مخيم جنين في شمال الضفة الغربية.

وأضاف المراسل أن أكثر من 30 آلية عسكرية حاصرت المخيم وسط إطلاق نار كثيف وعشوائي من قبل القوات الإسرائيلية التي اجتاحت المخيم من عدة محاور مدعومة بالدبابات.

وقام جنود الاحتلال بمداهمة عدد من المنازل بحثا عن عناصر المقاومة الفلسطينية خاصة من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني.

وهزت انفجارات مدوية جنين أثناء المداهمات، وأوضح المراسل أن عملية الاجتياح تمت بشكل مباغت لشل قدرة عناصر المقاومة الفلسطينية -فيما يبدو- على التصدي لجنود الاحتلال.

وذكر مراسل الجزيرة أن الدبابات لا زالت ترابط على أبواب جنين وتتحكم في سير المواطنين لكن القوات الإسرائيلية فشلت في الوصول إلى المطلوبين في المخيم واحتجزت ابنة أحد المطلوبين.

دحلان وموفاز

محمد دحلان
على الصعيد السياسي أفادت مراسلة قناة الجزيرة في رام الله نقلا عن مصادر أمنية فلسطينية بأن وزير الأمن الداخلي الفلسطيني محمد دحلان سيعقد جولة محادثات جديدة اليوم مع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز لبحث سبل تنفيذ خطة خارطة الطريق.

وكان موفاز قد أعلن قبل ساعات من اجتماعه المقرر مع دحلان أنه لا يمكن تحقيق تقدم في جهود السلام قبل تفكيك البنية التحتية لما تصفه إسرائيل بالمنظمات الإرهابية.

وفي ردود الفعل على المداهمات الإسرائيلية اعتبر مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات نبيل أبو ردينة أن ما حدث اليوم الخميس في مدينة الخليل بالضفة الغربية بقرار الحكومة الإسرائيلية "خرق وتصعيد جديد وتهديد للهدنة".

من جانبه وصل رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس إلى تونس مساء أمس قادما من عمان حيث التقى المبعوث الأميركي للشرق الأوسط وليام بيرنز.

وقال عباس للصحفيين إنه أبلغ بيرنز بأن الموقف الأمني أصبح صعبا بسبب مواصلة إسرائيل غاراتها على المدن الفلسطينية بحثا عن ناشطين فلسطينيين.

وقال الجانب الفلسطيني إن بيرنز أطلع عباس على سير محادثاته في إسرائيل, وخاصة ما تعلق منها بالاستيطان والجدار الفاصل والأسرى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية