وزير الداخلية الجزائري يشيد بتحسن الأوضاع الأمنية
آخر تحديث: 2003/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/16 هـ

وزير الداخلية الجزائري يشيد بتحسن الأوضاع الأمنية

من ضحايا العنف في الجزائر (رويترز-أرشيف)
أعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين زرهوني أمس أن بلاده حققت انتصارا "من حيث الجوهر" في الحرب التي مضى عليها عقد من الزمن ضد الجماعات المسلحة، مشيرا إلى أنه لم يبق من هذه الجماعات سوى جيوب صغيرة.

وأكد زرهوني على هامش احتفال رسمي انتصار بلاده في الحرب، ولكنه أشار إلى أنها "لم تنته بعد"، وقال إن هناك بعض المجموعات الصغيرة ما زالت تواصل "إشاعة الفوضى".

ودعا الوزير الجزائري إلى مزيد من التعاون بين الدول في مكافحة ما سماه بالجماعات المتشددة، وهي الدعوة التي طالما رددتها الجزائر على مدار السنوات الماضية.

وأعربت صحف محلية ودبلوماسيون مقيمون في الجزائر عن اعتقادهم بأنه لم يتبق من الجماعات المسلحة سوى بضع مئات بعدما كان عددهم نحو 25 ألفا في أوائل التسعينات.

واجتاحت أعمال العنف الجزائر بعدما ألغت السلطات عام 1992 انتخابات عامة أوشك الإسلاميون على الفوز بها. وتفيد التقديرات أن ما بين 100 و150 ألف شخص راحوا ضحية هذه الأعمال منذ ذلك الحين.

ولكن أعمال العنف تراجعت بشكل حاد في العامين الأخيرين، وأفادت بعض الصحف المحلية أن الشهر الماضي هو الأقل دموية منذ عام 1992.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: