كوفي أنان (الفرنسية)
قالت مصادر دبلوماسية إن الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي تقترب من الاتفاق على مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة يرحب بإنشاء مجلس الحكم الانتقالي الجديد في العراق ويقر رسميا بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق.

وتوقعت نفس المصادر أن يتم التصويت على مشروع القرار خلال عدة أيام، فيما دعا كل من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى العمل بسرعة لإصدار قرار في هذا الإطار.

وقال باول في تصريح صحفي إن واشنطن تأمل أن يؤيد القرار مجلس الحكم العراقي "بوصفه بداية حكومة للعراق تضطلع في نهاية الأمر بالسيادة الكاملة والمسؤولية الكاملة عن شعب العراق".

ويجري الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين منذ يوم الجمعة الماضي مناقشات غير رسمية حول صيغة مسودة قدمتها واشنطن في هذا الإطار.

وعقد سفراء الدول الخمس محادثات مغلقة أمس الثلاثاء للمرة الأولى لمحاولة تسوية خلافاتهم، ومن المفترض أن يجتمعوا مرة أخرى اليوم. وبمجرد التوصل لاتفاق بين الدول الخمس سيجري توزيع مشروع القرار على جميع دول المجلس الـ 15 تمهيدا للاقتراع.

وتتركز المناقشات بشكل أساسي على الأسلوب الذي سيستخدم لتأييد مجلس الحكم العراقي المعين من قبل الولايات المتحدة، وهو هيئة إدارية انتقالية تتألف من 25 عضوا يتناوبون على رئاسة المجلس الذي يعكس التركيبة السياسية والعرقية والدينية للعراق.

وللمجلس سلطة تعيين دبلوماسيين مؤقتين في الخارج وتبني السياسات والموافقة على الميزانيات، لكن الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر يمكنه نقض قراراته.

وتحذر الأمم المتحدة من تأييد مجلس الحكم بعبارات قد تبدو أنها تعطيه وضع حكومة دائمة. ولهذا السبب قال دبلوماسيون إنه من المرجح أن يكتفي القرار بالترحيب بإنشاء المجلس كخطوة أولية نحو حكومة دائمة.

المصدر : رويترز