محمود عباس اعتبر الإصرار على الاعتذار للكويت إهانة ورفض زيارتها (الفرنسية)
نسبت وكالة الأنباء الكويتية إلى رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس قوله إن تأييد الرئيس ياسر عرفات للاجتياح العراقي للكويت عام 1990 كان خطأ.

ونقلت الوكالة عن عباس الذي رفضت الكويت استقباله لتردده في الاعتذار عن تأييد الاجتياح, قوله "إننا وباسم السلطة الفلسطينية ندين الاحتلال والعدوان العراقي علي دولة الكويت, كما ندين نظام صدام حسين وما اقترفه من أفعال في الكويت والعراق".

وأدلى عباس بهذه التصريحات في أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة ثاني محطة له ضمن جولة في المنطقة التي بدأها بزيارة السعودية, لإطلاع قادة دول المنطقة على محادثاته التي أجراها الشهر الماضي في الولايات المتحدة بشأن خطة السلام المعروفة باسم "خارطة الطريق" التي تدعمها واشنطن.

وكان من المقرر أن يزور عباس الكويت بعد السعودية ضمن جولته الخليجية, ولكن هذه الزيارة ألغيت بسبب الغضب الكويتي من تأييد عرفات للاجتياح. وقد أصر رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح على أن زيارة عباس لن تقبل مالم يصدر بيانا يتضمن اعتذارا لموقف السلطة الفلسطينية إبان الاجتياح العراقي للكويت عام 1990.

واعتبر محمود عباس آنذاك الإصرار الكويتي على تقديم الاعتذار إهانة ورفض إجراء الزيارة. غير أن ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية عن عباس أمس اختلف عن الموقف الذي ألغيت من أجله الزيارة, فقد قال إنه يتفهم "الغضب والعتب الكويتي الذي مازال حاضرا إلى الآن" تجاه موقف القيادة الفلسطينية موضحا أن نحو نصف مليون فلسطيني كانوا يعيشون في الكويت عام 1990 ويساعدون مليوني فلسطيني خارج الكويت.

وقال عباس "أقولها بصراحة لا يرد الجميل بهذه الطريقة من أي كان وإنه بصرف النظر إن كانت الكويت دولة شقيقة فلا يجوز أبدا الوقوف مع الطرف المحتل وخاصة من قبل الفلسطينيين باعتبارهم أصحاب قضية ودولتهم محتلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات