استأنف وفدا الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان لليوم الثاني مباحثاتهما في منتجع ماونت بكينيا، ضمن إطار الجولة السابعة من مفاوضات السلام بين الجانبين.

ويسود التوتر أجواء المحادثات نظرا للهوة العميقة التي تفصل بين الطرفين حول ما تضمنته وثيقة ناكورو التي تقدم بها وسطاء إيغاد في الجولة السابقة من مقترحات ترى الخرطوم أنها تكرس انفصال الجنوب.

وأشار مراسل الجزيرة في نيروبي إلى أن جدالا عنيفا قد يثار بين طرفي التفاوض، مما يهدد بعدم إكمال الجولة فترتها المحددة وهي أسبوعان.

وحذر الخبراء من أن فشل هذه الجولة قد يهدد المحادثات وبالتالي يسمح للأطراف المشاركة بالتراجع عن سلام في متناول اليد ويلقي بالسودان في مزيد من الحروب.

وعلى الصعيد الداخلي أصدر الرئيس السوداني عمر البشير قرارا جمهوريا ألغى بموجبه الرقابة الأمنية على الصحف شريطة أن يتولى مجلس الصحافة والمطبوعات مسؤولية الرقابة وفقا للقوانين وبما يراعي المصلحة العليا للبلاد.

كما أصدر البشير قرارا يقضي برفع كافة قوائم حظر السفر باستثناء تلك الصادرة من جهة قضائية أو من النيابة العامة، وأعلن أن حكومته على استعداد لاتخاذ إجراءات لدعم الحريات في البلاد.

المصدر : الجزيرة