القبض على ممولي عمليات المقاومة أصبح هاجس القوات الأميركية (الفرنسية)

اعتقلت القوات الأميركية سبعة أشخاص قرب مدينة تكريت معقل الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في مداهمات جرت أثناء مطاردة رجل تتهمه بتمويل هجمات ضد قوات الاحتلال.

وقال ضابط أميركي إن العملية فشلت في القبض على المشتبه به. وتعتبر القوات الأميركية القبض على ممولي عمليات المقاومة أولوية أساسية للحد من الهجمات.

وفي ضواحي المدينة واصلت قوات الاحتلال عمليات التفتيش بحثا عن صدام حسين وأتباعه. وأقامت نقطة تفتيش على الطريق السريع بين بغداد وتكريت, لاعتقال المشتبه بهم ومصادرة الأسلحة التي يتم اكتشافها داخل السيارات المارة، بعد أن تزايدت عمليات المقاومة العراقية للقوات الأميركية حيث يتساقط القتلى والجرحى الأميركيون يوميا.

وشنت القوات الأميركية حملة اعتقالات واسعة في أحد أحياء مدينة سامراء شمال بغداد. وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان أن الحملة طالت عشرات المواطنين بدعوى انتمائهم إلى مليشيات فدائيي صدام. وقد صادرت القوات الأميركية كمية من الأسلحة والأموال من منازل بعض المعتقلين.

وقال المراسل إن القوات الأميركية تعرضت كذلك لهجومين منفصلين في ناحية أبي صيدا بمحافظة ديالى فجر اليوم, استهدف الأول بقذائف الهاون مقر القوات الأميركية واستهدف الهجوم الثاني دبابة أميركية. وأفاد شهود عيان في ناحية أبي صيدا أن أعمدة الدخان تصاعدت من المقر في حين ردت القوات الأميركية بإطلاق النار عشوائيا على المناطق المحيطة بمكان الهجوم. ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

قوات إضافية

تزايد عمليات المقاومة أجبر القوات الأميركية على طلب قوات إسناد إضافية (رويترز)
في هذه الأثناء يستعد أكثر من 1000 جندي من ثلاث دول في أميركا الوسطى وجمهورية الدومينيكان للتوجه إلى العراق للانضمام إلى القوة المتعددة الجنسيات بقيادة بولندا. وقالت مصادر أميركية إن حكومات هندوراس ونيكاراغوا والسلفادور المتحالفة مع واشنطن سترسل هذه الكتيبة للقيام بمهام إعادة الإعمار وبدوريات تحت إشراف القوات الأنجلو أميركية.

وفي أنقرة يبحث القادة الأتراك مع رئاسة أركان الجيش إرسال وحدة عسكرية إلى العراق. ويستبعد المراقبون اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن قبل اجتماع مجلس الأمن القومي يوم 22 من هذا الشهر. وتؤيد الحكومة التي يتزعمها حزب العدالة والتنمية والجيش إرسال هذه القوات لدواع تتعلق بالمصالح الوطنية, في حين يعارضها رئيس الدولة أحمد نجدت سيزر ما لم يكن هناك قرار يمنحها الشرعية الدولية.

الدستور العراقي

الجعفري حرص على أن يكون 24 من أعضاء لجنة الدستور من خارج مجلس الحكم (رويترز)
محليا, أعلن رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق إبراهيم الجعفري أن المجلس قرر تشكيل لجنة من 25 عضوا ستمهد لوضع مسودة دستور جديد للبلاد. وأضاف الجعفري أن مهمة اللجنة تنحصر في العمل مع كافة الجهات الاجتماعية المؤثرة للوصول إلى أفضل آلية لصياغة مسودة الدستور قبل إقرارها.

المصدر : الجزيرة + وكالات