مقتل جندي أميركي وشرطيين عراقيين
آخر تحديث: 2003/8/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يوافق على التنحي عن منصبه
آخر تحديث: 2003/8/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/14 هـ

مقتل جندي أميركي وشرطيين عراقيين

كثافة عمليات المقاومة جعلت القوات الأميركية تخلط بين منفذي الهجمات وعناصر الشرطة العراقية (رويترز)

قتلت القوات الأميركية شرطيين عراقيين وأصابت ثالثا بجروح عندما اشتبهت في محاولتهم مهاجمتها. وقال العريف حمزة عطية محسن الذي نجا من النيران الأميركية إن رجال الشرطة العراقية الثلاثة كانوا يطلقون النار على سيارة مشبوهة يطاردونها عندما أطلق الأميركيون النار على سيارتهم المموهة غرب بغداد.

وقتل الشرطي الأول في السيارة, في حين قتل الثاني وهو يغادرها رافعا يديه ليعرف القوات الأميركية بأنه من الشرطة العراقية. واعتبر متحدث باسم القوات الأميركية مقتل الشرطيين العراقيين بأنه حالة إطلاق نيران صديقة.

وجاء الحادث بعد مقتل جندي أميركي وإصابة آخر بجروح في انفجار استهدف دوريتَهم في مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد. وقال مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان إن مجموعة من الآليات العسكرية الأميركية تعرضت فجر اليوم لهجوم بالقذائف الصاروخية في مدينة المقدادية بنفس المحافظة. وقال شهود العيان إن جنديا أميركيا قتل خلال الهجوم، فيما سقطت قذيفة صاروخية بالقرب من مركز شرطة المدينة.

كما انفجرت قنبلتان بالقرب من السفارة البريطانية ببغداد. ووقع الانفجار لدى مرور شاحنات كانت تنقل حاويات إلى السفارة فأصيب أحد السائقين بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى, ولم تقع إصابات في صفوف العاملين في السفارة.

في هذه الأثناء تقوم وحدات من لواء الهندسة في الجيش الأميركي بدوريات في نهر دجلة على مدار الساعة, وخاصة في المنطقة المجاورة لقصر صدام حسين في تكريت. وتأتي هذه الدوريات لتوفير الأمن والحماية وصد أي هجمات محتملة من النهر والتأكد من خلو المراكب من الأسلحة.

قضاة المحكمة العراقية العليا اعتبروا يوم عودتهم بأنه يوم عودة استقلالية القضاء (رويترز)
تظاهرات
وتزامنت هذه الأحداث مع خروج نحو 3000 عراقي في مسيرة حاشدة بمدينة الناصرية للمطالبة باستقالة المجلس البلدي.

وأكد المتظاهرون لمراسل قناة الجزيرة استعدادهم للقيام بأي شيء لإقالة هذا المجلس.

وخرجت التظاهرة استجابة لدعوة من الأحزاب الإسلامية في الناصرية الواقعة شمال البصرة. ويتهم سكان المدينة المجلس بأنه لا يمثل مصالح السكان ويخضع لمطالب قوات الاحتلال.

وفي بعقوبة تظاهر أكثر من 300 شخص من منتسبي جهاز المخابرات والأمن في النظام العراقي السابق للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة وتأمين حقوقهم الوظيفية. وقد هتف المتظاهرون بحياة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ورفعوا صورا له، ونددوا بالاحتلال الأميركي وبمجلس الحكم الانتقالي. وظهر بعض المتظاهرين وهم يرتدون أحزمة مثبت عليها قنابل يدوية، وقد اكتفت القوات الأميركية التي كانت تتمركز في المكان بمراقبة المظاهرة دون أن تتدخل.

وفي تطور جديد أدى ثمانية قضاة عراقيين اليمين القانونية في مقر وزارة العدل بعد سنوات من التقاعد الإجباري الذي فرضه عليهم النظام العراقي السابق. وقد وصف القضاة يوم عودتهم لممارسة مهنة القضاء بأنه يوم عودة استقلالية القضاء الذي حرموا من ممارسته سنوات طويلة إبان حكم صدام الذي قالوا إنه فرض عليهم التقاعد الإجباري بسبب إصرارهم على تطبيق العدالة.

الدستور العراقي
وعلى خلفية هذه الأحداث أعلن مجلس الحكم الانتقالي في العراق أن المجلس يضع اللمسات الأخيرة لتعيين لجنة تحضيرية تتألف من 25 شخصا لوضع دستور للعراق.

وقال عضو مجلس الحكم موفق الربيعي إن لجنة الدستور ستقوم باستطلاع آراء الشخصيات السياسية والدينية والاجتماعية في كيفية بدء هذه العملية, موضحا أن اللجنة لن تكتب الدستور بل ستحضر للعملية الدستورية. وأضاف أن من المقترح أن تضم اللجنة 15 عضوا من خارج مجلس الحكم من شخصيات دستورية وقانونية وقضائية إلى جانب شخصيات من داخل المجلس للتنسيق معها.

المصدر : الجزيرة + وكالات