بشار الأسد أثناء مقابلة صحفية سابقة(الفرنسية)

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الأوضاع المستجدة في المنطقة أوجدت خللا جسيما في التوازن الدولي يستدعي اليقظة والجاهزية لمواجهة التحديات التي تواجهها البلاد.

وأضاف الأسد في تصريحات صحفية بمناسبة الذكرى الـ58 لتأسيس الجيش السوري الذي يصادف اليوم الجمعة أنه من جراء ذلك أصبح "أصحاب الحقوق والمعتدى عليهم يوصمون بالإرهاب، وقوى العدوان والاحتلال يوصفون بدعاة سلام، والذين ينادون بشعارات العدالة والديمقراطية والتنمية يفعلون خلاف ذلك".

وأوضح أن ما يشغل البال في هذه المرحلة هو الصراع العربي الإسرائيلي والوضع الذي أوجده احتلال العراق، مؤكدا أن السلام العادل والشامل هو الذي يوفر الأمن والاستقرار وليس العكس.

وبشأن العراق قال الرئيس السوري إن موقف بلاده كان منذ البداية الاحتكام إلى ميثاق منظمة الأمم المتحدة وإعطائها دورها الكامل في معالجة هذا الوضع، مشيرا إلى أن التطورات في العراق أثبتت صحة هذا الموقف حيث بدأ العالم ينظر مجددا إلى دور فاعل للمنظمة الدولية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد.

وتحتفل القوات المسلحة السورية بعيدها السنوي الثامن والخمسين بإطلاق 21 طلقة في جميع المحافظات السورية ظهر اليوم.

المصدر : الفرنسية