رجال أمن وصحفيون أردنيون في مرآب منزل الدبلوماسي الأميركي حيث تم اغتياله (أرشيف)

أفاد مصدر قضائي أردني أن المتهمين الخمسة في قضية اغتيال الدبلوماسي الأميركي لورنس فولي في عمان نفوا أمام محكمة أمن الدولة اليوم تورطهم في هذه القضية.

وقال المتهمون الخمسة الذين مثلوا أمام المحكمة مطلقي الأيدي ووسط إجراءات أمنية مشددة إنهم غير مذنبين في قضية اغتيال المسؤول في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ودافع محامو الدفاع عن براءة موكليهم معتبرين أن إجراءات المحاكمة "باطلة" ودعوا إلى الإفراج عنهم. وقال نقيب المحامين الأردنيين حسين مجلي وهو وكيل الدفاع عن اثنين من المتهمين في مرافعته "إن الاعتراف المزعوم لموكليه باطل وناتج عن إجراءات باطلة" مؤكدا أن بطلان إجراءات التحقيق يجعل الدعوى برمتها فاقدة المشروعية.

واعتبر مجلي أن التحقيق مع المتهمين لم يراع الضمانات الأساسية وهي الاستعانة بمحام ومبدأ علانية التحقيق وإحاطة المتهم بالتهم الموجهة إليه، وقال محام آخر إن إفادات المتهمين أخذت بعد ضرب وتعذيب نفسي وجسدي وإن الاعتراف انتزع منهم انتزاعا. الأمر الذي نفاه مدعي عام محكمة أمن الدولة.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة المقبلة في القضية في الرابع عشر من الشهر الحالي ويجري خلالها الاستماع إلى شهود النيابة العامة.

والموقوفون الخمسة في القضية هم الليبي سالم بن صويد، وياسر فتحي وإبراهيم فريحات، ومحمد أمين سعيد من مواليد ليبيا، ونعمان صالح الهرشي من مواليد الكويت ومحمد دعمس، ويحاكم في القضية نفسها ستة متهمين آخرين غيابيا.

المصدر : الفرنسية