أكدت الخطوط الجوية السودانية أن 115 شخصا قتلوا صباح اليوم في حادث تحطم طائرة تابعة لها في شرق السودان، وقال مراسل الجزيرة في السودان إن هذا أول حادث من نوعه لهذه الخطوط.

وقال التلفزيون السوداني إن طائرة من طراز بوينغ 737 تحطمت قرب مدينة بورسودان على البحر الأحمر بعد فترة قصيرة من إقلاعها متجهة إلى الخرطوم. وذكر المصدر أن طفلا يبلغ من العمر عامين نجا من الحادث الذي أرجعه إلى "خلل فني".

ونقل التلفزيون عن وزير الدولة للطيران المدني أن "قائد الطائرة اتصل بعيد إقلاعها فجر اليوم ليقول إنه يواجه صعوبات وعليه العودة إلى بورسودان". وأضاف أن الطائرة تحطمت عند محاولتها الهبوط في المطار.

وقال مدير الخطوط السودانية إن الطائرة تحطمت عند الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي (1.00 بتوقيت غرينتش). وأكد أن مطار بورسودان تلقى قبل وقت قصير من الحادث استغاثة من قائد الطائرة "لكن القدر كان أسرع".

وقال مسؤول حكومي بولاية البحر الأحمر إن الحادث وقع في منطقة غير مأهولة بالسكان تقع على مسافة 5.5 كلم من مطار بورسودان (660 كلم شمال شرق العاصمة الخرطوم).

وأكد مراسل الجزيرة أن الأحوال الجوية في مكان الحادث "طبيعية" ورجح أن يكون الحادث بسبب خلل فني "وخاصة أن هذا الطراز من الطائرات دخل الخدمة منذ نهاية السبعينات". مشيرا إلى أن هذه الطائرات تفتقر إلى الصيانة بسبب سوء العلاقات بين السودان والولايات المتحدة والحظر الذي تفرضه الأخيرة على الخرطوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات