قيادي في حركة الجهاد الإسلامية
عبد الله الشامي
(يسار)

اتهمت وسائل الاعلام الاسرائيلية اليوم الاثنين حركة المقاومة
الاسلامية (حماس) باستغلال الهدنة للاستعداد لاستئناف عملياتها العسكرية وخصوصا عبر انتاج اسلحتها وبناء مخزون من صواريخ قسام يدوية الصنع. فيما رأى وزير السياحة الاسرائيلي بيني ايلون في تصريح للاذاعة الاسرائيلية العامة,ان "المنظمات الارهابية الفلسطينية اعلنت من جانب واحد الهدنة لتتجنب تفكيكها طبقا لبنود خارطة الطريق".

ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن مسؤولين كبار في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية زعمهم ان كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس قامت بتسريع انتاج صواريخ قسام التي يبلغ مداها 12 كيلومترا تحت غطاء الهدنة التي اعلنتها الفصائل الفلسطينية الرئيسية.


وخصوصا عبر انتاج اسbnmvgvnm|">\'.لحتها وبناء مخزون من صواريخ قسام يدوية الصنع. فيما رأى وزير السياحة الاسرائيلي

ومن جهة أخرى هددت حركة الجهاد الإسلامي "بنسف الهدنة" اذا واصلت القوات الاسرائيلية اعتقال كوادر التنظيمات الفلسطينية واجتياح المدن .

وقال محمد الهندي القيادي في الجهاد الاسلامي أن حركته طالبت السلطة الفلسطينية العمل على وضع حد للخروقات الاسرائيلية والعمل على الافراج عن خمسة من عناصرها اعتقلوا في جنين خلال عملية توغل اسرائيلية في المدينة .

وأكد الهندي أن "قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت خمسة من المحسوبين على الجهاد الاسلامي بينهم حسن خمايسة احد الكوادر في الجناح السياسي للحركة خلال العدوان على بلدة في قضاء جنينوهذا خرق لمبادرة الهدنة".

واشار الى ان حركته "تنظر بخطورة بالغة لهذه التصعيد الاسرائيلي في العدوان".

واتهم اسرائيل بالسعي "لتقويض الهدنة", معتبرا انها "اقتحمت البلدة لهذا السبب

وقامت بمداهمة المنازل وسرقة خمسة الاف شيكل (1200دولار) من منزل خمايسة وقامت بتكسير الاجهزة والاثاث".

لقاءات فلسطينية - اسرائيلية

انتفاضة الأقصى
فتاة فلسطينية تحمل القرآن الكريم أثناء مسيرة نظمتها حركة حماس في الخليل
وتأتي هذه التطورات عشية لقائين بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية يعقدان اليوم الاثنين في القدس ، الأاول بين وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم ووزير الاعلام الفلسطيني نبيل عمرو في اطار اللجنة المشتركة لمكافحة التحريض على الكراهية والعنف"التي اعلن عن تشكيلها بعد لقاء في الاول من تموز/يوليو في مقر رئاسة الحكومة الاسرائيلية بين رئيس الوزراء ارييل شارون ونظيره الفلسطيني محمود عباس.

والثاني بين وزير العدل الاسرائيلي جوزف (تومي) لابيد مع نظيره الفلسطيني عبد الكريم ابو صلاح ووزير شؤون الاسرى الفلسطيني هشام عبد الرازق.

وقال تساحي موشيه المتحدث باسم لابيد ان الوزير الاسرائيلي ان المحادثات ستتناول "مسألة المعتقلين الفلسطينيين الذين وافقت اسرائيل

على الافراج عنهم والتعاون بين اسرائيل والفلسطينيين في مجال القضاء".

واكد وزير شؤون الاسرى الفلسطيني هشام عبد الرازق على ضرورة وضع جدول زمني محدد للافراج عن كل المعتقلين

الفلسطينيين بمن فيهم اعضاء حركتي المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي

موضحا ان هذا الموضوع سيطرح خلال الاجتماع بين لابيد وابو صلاح.

وقال "لا بد ان تكون اي خطوة للافراج عن الاسرى بالتعاون مع الجانب الفلسطيني

في اطار جدول زمني محدد لاطلاق سراح كل الاسرى ومن كل الفصائل".

وأضاف إن "اصرار الجانب الاسرائيلي على قراره الافراج عن 300 معتقل سيؤدي الى تراجع في عملية السلام وتقويض وقف اطلاق

النار".

توغلات اسرائيلية


انتفاضة الأقصى
جثمان الشهداء الثمانية ملفوفة بأعلام حركة حماس في انتظار الصلاة عليهم بعد أن يفرغ المصلون من صلاة الفرض بمسجد بمخيم جباليا شمالي قطاع غزة
12/03/2002
ومن جهة أخرى ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي قام اليوم بالتوغل في مدينة طوباس جنوب شرق جنين في شمال الضفة الغربية وحاصرت منازل ناشطين فلسطينيين فيها .

وقالت المصادر الامنية الفلسطينية ان "الجيش الاسرائيلي اجتاح مدينة طوباس مصحوبا بعشرين آلية عسكرية وجرافات واقتحم بيت مسؤول كتائب الاقصى في طوباس احمد دراغمة وقام باعتقال والدتة عندما لم يعثر عليه".

واضافت المصادر نفسها ان "الجيش يحاصر منزل احد نشطاء كتائب الاقصى محمد نعمان

ويطالبوه بتسليم نفسه عبر مكبرات الصوت".


F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz
F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz talks with Palestinian State Minister for Security Affairs Mohammed Dahlan 04 June 2003, in the Jordanian Red Sea resort of Aqaba. King Abdullah II is hosting a peace summit between Bush, Sharon, and Abbas. Israeli Prime Minister Ariel Sharon pledged to dismantle Jewish settlement outposts and accepted the principle of
05/06/2003

F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz
F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz talks with Palestinian State Minister for Security Affairs Mohammed Dahlan 04 June 2003, in the Jordanian Red Sea resort of Aqaba. King Abdullah II is hosting a peace summit between Bush, Sharon, and Abbas. Israeli Prime Minister Ariel Sharon pledged to dismantle Jewish settlement outposts and accepted the principle of
05/06/2003

F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz
F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz talks with Palestinian State Minister for Security Affairs Mohammed Dahlan 04 June 2003, in the Jordanian Red Sea resort of Aqaba. King Abdullah II is hosting a peace summit between Bush, Sharon, and Abbas. Israeli Prime Minister Ariel Sharon pledged to dismantle Jewish settlement outposts and accepted the principle of
05/06/2003

F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz
F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz talks with Palestinian State Minister for Security Affairs Mohammed Dahlan 04 June 2003, in the Jordanian Red Sea resort of Aqaba. King Abdullah II is hosting a peace summit between Bush, Sharon, and Abbas. Israeli Prime Minister Ariel Sharon pledged to dismantle Jewish settlement outposts and accepted the principle of
05/06/2003

F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz
F_Israeli Defense Minister Shaul Mofaz talks with Palestinian State Minister for Security Affairs Mohammed Dahlan 04 June 2003, in the Jordanian Red Sea resort of Aqaba. King Abdullah II is hosting a peace summit between Bush, Sharon, and Abbas. Israeli Prime Minister Ariel Sharon pledged to dismantle Jewish settlement outposts and accepted the principle of
05/06/2003

المصدر : وكالات