مقتل جنديين أميركيين بهجومين في بغداد
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ

مقتل جنديين أميركيين بهجومين في بغداد

بقايا مركبة أميركية تعرضت لهجوم من قبل المقاتلين العراقيين في الثالث من الشهر الجاري (الفرنسية)

قال متحدث عسكري أميركي إن جنديين أميركيين قتلا الليلة الماضية في هجومين منفصلين بالعاصمة العراقية بغداد حيث تعرضت دورية كل منهم لإطلاق نار.

وأوضح المتحدث أن جنديا أميركيا قتل في اشتباك مع اثنين من العراقيين المسلحين في بغداد. وأضاف أن الجندي الثاني قتل في هجوم منفصل بشحنة ناسفة في مدينة بغداد.

وبمقتل هذين الجنديين يرتفع إلى 65 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش انتهاء العمليات الأساسية في العراق.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن التوتر الأمني مازال يسيطر على الوضع هناك، وإن القوات الأميركية تكثف من عمليات الدهم والتفتيش والاعتقال في صفوف المواطنين العراقيين.

وأضاف المراسل أن القوات الأميركية مازالت مستمرة في محاولاتها التقليل من شأن هذه المقاومة عبر ربطها بفلول النظام العراقي المخلوع، لكن المقاومة مستمرة في عملها يوميا وبشكل أكثر تنظيما.

طفل عراقي مصاب إثر هجوم للقوات الأميركية في بغداد (أرشيف)
مقتل مدنيين
وفي مدينة الرمادي العراقية أفاد شهود عيان أن القوات الأميركية قتلت بالرصاص مدنيَين عراقيين في اشتباكات وقعت أمس في المدينة، وأضاف الشهود أن القوات الأميركية فتحت النار على سيارة كانت تقل مدنيين اثنين بعد أن نصب مقاتلون كمينا لسيارة أميركية.

وكانت القوات الأميركية اعترفت بتعرضها مساء أمس لهجوم بقذائف صاروخية في كمين ببلدة الرمادي العراقية القريبة من العاصمة بغداد نجم عنه جرح أربعة من الجنود. ولكن المتحدث باسم قوات الاحتلال في العراق رفض الحديث عن مدى خطورة هذه الإصابات أو إذا ما كان الهجوم قد وقع على دورية أم على منشأة أميركية.

وأكد مراسل الجزيرة في مدينة الرمادي أن ليلة أمس شهدت تحركا عسكريا أميركيا مكثفا إذ جابت المروحيات الأميركية سماء المدينة طوال الليل وشهدت الشوارع تكثيفا أمنيا كبيرا سواء في عدد القوات الأميركية أو الحافلات العسكرية.

وقال المراسل إن إطلاق النار سمع بشكل متقطع خلال الليلة الماضية، فيما فرض حظر التجول على المدينة بعد تعرض القوات الأميركية للهجوم الأخير.

وكان مراسل الجزيرة في الرمادي ذكر في وقت سابق أن أربعة انفجارات سمعت في وقت متأخر من مساء أمس في موقعين للقوات الأميركية أحدهما في المدخل الشمالي للمدينة والآخر في شرقها، وأشار إلى وقوع تبادل كثيف لإطلاق النار بين المهاجمين والقوات الأميركية.

وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال دخلت مقر الحزب الإسلامي في الرمادي ودمرته كاملا وصادرت بعض الممتلكات. وأشار إلى أن سكان المنطقة كانوا في حالة استنفار بعد مقتل أفراد من الشرطة العراقية في الرمادي، وقال إن بعض المواطنين بقوا خارج منازلهم في انتظار القوات الأميركية التي توقعوا دخولها للمنطقة عقب هذه الأحداث.

دماء في موقع انفجار قرب مديرية الشرطة بمحافظة الأنبار (أرشيف)
وفاة أميركي
وعلى الصعيد ذاته أفادت مصادر عسكرية أميركية أن جنديا أميركيا مات متأثرا بجروح أصيب بها أمس داخل حرم جامعة في بغداد.

وأوضحت متحدثة باسم القوات الأميركية الوسطى أن الجندي مات في مستشفى الرمادي حيث نقل للعلاج بعد تعرضه للإصابة بالرصاص في رأسه أثناء قيامه بنوبة حراسة داخل حرم الجامعة.

وقد أغلقت الجامعة على الفور وحاصرتها القوات الأميركية التي نشرت أمام مدخلها الرئيسي حوالي 15 آلية مدرعة ما بين خفيفة وثقيلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات