رئيس الصومال يرفض اتفاقا بشأن حكومة جديدة
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ

رئيس الصومال يرفض اتفاقا بشأن حكومة جديدة

عبدي قاسم صلاد حسن
رفض الرئيس الصومالي عبدي قاسم صلاد حسن اليوم الاثنين الاتفاق الذي عقد في كينيا مع الفصائل الصومالية قائلا إنه سيعمق الانقسامات في البلاد، وهدد بالانسحاب من المحادثات الرامية إلى إنهاء أكثر من عقد من النزاع.

واتهم عبدي قاسم الذي يترأس الحكومة الانتقالية الوسطاء بفرض ميثاق في المحادثات يحوي عيوبا. وقال في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكينية نيروبي إن "الميثاق المقترح يعني انقسام الجمهورية الصومالية إلى دولتين صغيرتين".

وأضاف أن "المؤتمر كان غريبا حيث إنه لم تكن هناك مناقشة. رئيس المجلس يقرأ البيان الذي يريد أن يقرأه ويجب عليك أن تصفق". وهدد بالانسحاب من المحادثات ما لم تعالج أمور مثل حجم البرلمان المقترح واعتبار اللغة العربية لغة ثانية.

وقال وسطاء السبت الماضي إن المندوبين ومنهم مندوبو الحكومة الانتقالية اتفقوا على تأسيس حكومة فدرالية انتقالية جديدة تحل محل إدارة عبدي قاسم وبرلمانا يضم 351 عضوا لمدة أربع سنوات. ويقوم البرلمان بعد ذلك بانتخاب رئيس لحكومة مؤقتة ثم يقوم الرئيس بتعيين رئيس للوزراء.

ويتطلب الاتفاق من الحكومة الجديدة أن تعترف بالإدارات القائمة في المناطق المختلفة بالصومال وهو إجراء يعتبره عبدي قاسم سيعمق الانقسام مع الجيب المنشق المعروف باسم أرض الصومال الذي أعلن استقلاله عام 1991.

وتم تأسيس الحكومة الانتقالية عام 2000 لكنها لم تنجح في استعادة بعض الاستقرار للصومال التي تشهد معارك منذ 1991 بين فصائل متناحرة، وتسيطر الحكومة على أجزاء من العاصمة مقديشو وأراض في أماكن أخرى من البلاد.

المصدر : رويترز