معاوية ولد سيدي أحمد الطايع
عين الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع رئيسا جديدا للوزراء هو صغير ولد مبارك خلفا للشيخ العافية ولد محمد خونه الذي قدم استقالته صباح أمس الأحد.

ولم يصدر أي تفسير رسمي إزاء هذا التعديل الوزاري الذي جرى بعد مرور أقل من شهر على محاولة الانقلاب الفاشلة ضد نظام الرئيس ولد الطايع، ويتوقع أن يشكل ولد مبارك حكومة جديدة في الأيام القليلة القادمة.

وينتمي ولد مبارك الذي كان وزيرا للعدل إلى الحزب الجمهوري الديمقراطي والاجتماعي الذي انتخبه أمينا للحزب عن منطقة نواكشوط.

وينحدر الشيخ العافية ولد محمد خونه من المنطقة الشرقية من موريتانيا وهي المنطقة التي ينتمي إليها العديد من المتهمين بالتخطيط للانقلاب، وجاءت إقالته عقب التخلص من مسؤولين كبار آخرين ترجع أصولهم إلى تلك المنطقة.

وكاد جنود متمردون أن ينجحوا في الإطاحة بولد الطايع في الثامن من الشهر الماضي لكنهم هزموا بعد يومين من المعارك التي أسفرت عن مقتل 15 شخصا وإصابة 68 بجروح حسب حصيلة رسمية.

ولا تزال الدوافع وراء الانقلاب غير معروفة لكنه جاء عقب حملة اعتقالات للعشرات من الإسلاميين في البلد الذي يعتنق كافة سكانه الإسلام، والذي أصبح عام 1999 ثالث بلد عربي يقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

المصدر : رويترز