السلطة تحبط عملية فدائية ودحلان ينتقد إسرائيل
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/9 هـ

السلطة تحبط عملية فدائية ودحلان ينتقد إسرائيل

قادة من حركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين يشاركون في مظاهرة بغزة أمس (الفرنسية)

أعلن مصدر أمني فلسطيني أن أجهزة الأمن اعتقلت مساء الأحد فتاة فلسطينية كانت تريد القيام بعملية فدائية ضد الإسرائيليين. وقال المصدر إن الفتاة وعمرها 18 عاما اعتقلت في معبر كارني بين قطاع غزة وإسرائيل.

وأوضح أن حزاما ناسفا وجد معها ولكن لم يوضح هويتها ولا المنظمة التي تنتمي إليها. وبحثت قوات الأمن عن الفتاة لعدة ساعات بعد أن تركت الفتاة رسالة مع عائلتها تقول إنها تخطط لتنفيذ هجوم فدائي في إسرائيل.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية الرئيسية الثلاث وهي حماس والجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى وقفا مؤقتا لإطلاق النار، لكنها أعربت عن خيبة أملها بشأن المعايير المتشددة التي وضعتها الحكومة الإسرائيلية للإفراج عن عدة مئات من الأسرى الفلسطينيين.

من جهة أخرى أعلن وزير الدولة الفلسطيني للشؤون الأمنية محمد دحلان أن قرار الحكومة الإسرائيلية بالإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين أقل كثيرا من طموحات الشعب الفلسطيني.

محمد دحلان
جاء ذلك بعد اجتماع أمني عقده دحلان في القدس الغربية مع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الذي وصف اللقاء بأنه إيجابي، مشيرا إلى أن الاجتماعات الثنائية سوف تستمر.

ووصف مسؤول أمنى فلسطيني اجتماع دحلان وموفاز بـ"الهام والجدي", مؤكدا أن الإسرائيليين سيردون على المطالب الفلسطينية بشأن انسحابات أخرى والإفراج عن أسرى في الاجتماع المرتقب بين رئيسي الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي أرييل شارون.

وقال المسؤول الذي رفض ذكر اسمه إن الجانب الفلسطيني "شدد على ضرورة رفع الحصار عن الرئيس ياسر عرفات وأن يتنقل بحرية تامة، كذلك أصر على إطلاق سراح مروان البرغوثي عضو المجلس التشريعي (أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية) المعتقل منذ عام".

وجاء اجتماع موفاز ودحلان بعد موافقة الحكومة الإسرائيلية على الإفراج عن نحو 350 أسيرا فلسطينيا وردت أسماؤهم في قائمة أعدها رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي آفي ديختر. ولم تشمل القائمة، حسب المصادر الإسرائيلية، أسماء معتقلين أدينوا بقتل إسرائيليين, أو ينتمون لحركتي حماس والجهاد الإسلامي أو الجبهة الشعبية.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إنه لا توجد نتائج ملموسة للاجتماع، مشيرة إلى أنها سمعت أن الأجواء كانت معقولة وجرى بحث الانسحاب من ثلاث مدن بينها رام الله. وأضافت أن دحلان كرر المطلب الفلسطيني بإطلاق سراح المعتقلين دون وضع شروط لذلك، مؤكدا على أن عدم الالتزام به قد يؤدي إلى نسف الهدنة الحالية.

لجنة الإصلاح
في الوقت نفسه اجتمع رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة مع لجنة الإصلاح الوطني، وجرت مناقشة وضع خطة متكاملة للإصلاح الإداري في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

عباس يترأس لجنة الإصلاح الوطني في غزة (فرنسية)
وقالت النائبة في المجلس التشريعي وعضو اللجنة حنان عشراوي للصحفيين بعد الاجتماع إن اللقاء "هدف إلى وضع خطة عمل متكاملة مع تحديد الأولويات حول الإصلاح الإداري".

وأضافت أن النقاش تركز على "تشخيص مكامن الخلل في جميع مناحي العمل الفلسطيني ومن ثم سيتم تصنيف المسببات واقتراح الحلول وتقديمها لكل الجهات المختصة والمعنية".

وقد شكلت هذه اللجنة التي تضم وزراء ونوابا في المجلس التشريعي وممثلين عن مؤسسات أهلية بموجب برنامج حكومة عباس.

محادثات عمر وحواتمة
من ناحية أخرى علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان التقى اليوم في القاهرة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة، وذلك ضمن المساعي المصرية للحفاظ على الهدنة التي أعلنتها بعض الفصائل الفلسطينية.

وناقش سليمان وحواتمة أيضا مسألة الوحدة الفلسطينية في صورة جبهة وطنية أو حكومة وحدة وطنية تكون مهمتها دخول مفاوضات المرحلة السياسية من أجل إنجاز الحقوق الوطنية الفلسطينية، وبناء الدولة على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

المصدر : الجزيرة + وكالات