بريمير يوافق على مجلس انتقالي مقابل الفيتو
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ

بريمير يوافق على مجلس انتقالي مقابل الفيتو

جنود أميركيون يقومون بتفتيش مدرسات جامعيات في جامعة بغداد (رويترز-أرشيف)

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة سيرغيو فييرا دي ميلو اليوم الأحد أن الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر وافق على إنشاء مجلس حكومة انتقالي عراقي يتمتع بسلطات تنفيذية مع احتفاظ الحاكم الأميركي بحق الفيتو.

وأضاف "لقد استمع (بريمر) إلى بعض النصائح التي كنا من الذين قدموها إليه. وعدل موقفه شيئا فشيئا وحول المجلس الذي لم يكن في أول الأمر إلا استشاريا إلى مجلس أعرب عن استعداده لتفويضه بعض السلطات".

وقال دي ميلو "قبل بريمر بعض المطالب بما فيها تغيير الاسم وسيسمى المجلس بمجلس الحكومة الانتقالي". غير أنه أوضح أن بريمر سيحتفظ بحق نقض بعض القرارات.

وكان بريمر عرض في الأول من يونيو/ حزيران الماضي على محاوريه العراقيين إنشاء مجلس سياسي مكون من 25 إلى 30 عضوا بحلول منتصف يوليو/ تموز الجاري يناط به "تقديم المشورة" لإدارة الاحتلال في المجالات السياسية والاقتصادية وإعداد استفتاء بشأن دستور جديد يقوم بصياغته مجلس يشكل في غضون شهر أو شهرين. وأثار هذا الإعلان غضب الساسة العراقيين بمن فيهم أقرب حلفاء واشنطن, الذين استنتجوا من ذلك استبعاد وصولهم إلى سدة الحكم.

إصابة جندي أميركي
في هذه الأثناء أعلنت متحدثة عسكرية أميركية أن جنديا من جنود قوات الاحتلال في العراق أصيب اليوم الأحد بجروح بالغة في الرأس إثر تعرضه لإطلاق نار في جامعة بغداد.

وقال ضابط يعمل في الحرم الجامعي بمنطقة الجادرية جنوبي بغداد حيث يتمركز الجيش الأميركي بكثافة, إن عمليات تمشيط جرت في المنطقة. وذكر الضابط أن قواته قامت بإقفال مداخل الجامعة وتفتيش الجميع وكذلك كافة السيارات المغادرة للحرم الجامعي, مشيرا إلى أن إطلاق النار وقع داخل الحرم الجامعي. وذكرت أنباء من المكان أن شخصا واحدا على الأقل تم اعتقاله.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن شهود عيان تحدثوا عن إصابة مجندة أميركية وإن المهاجمين لاذوا بالفرار في الأزقة الكثيرة. وأضاف المراسل أن وحدات أميركية تنتشر عند بوابة ومدخل الجامعة منذ إعادة فتحها.

وأكد على أن وجود القوات الأميركية في الجامعة أثار استنكار الطلبة الذين يقولون إن قوات الرئيس المخلوع صدام حسين لم تدخل الجامعة بأسلحة طيلة عهده.

ورجح المراسل أن يكون المهاجمون من خارج الجامعة وأنهم استغلوا حالة الاسترخاء الأمني الموجودة هناك للقيام بهجومهم.

هجوم بشمالي العراق

قوات أميركية تقوم بتمشيط شوارع الموصل (الفرنسية-أرشيف)
وفي حادث أخر أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الأحد أن قذيفة صاروخية أطلقت على مكتب منظمة دولية في مدينة الموصل شمالي العراق أمس وأسفرت عن أضرار بسيطة وإصابة حارس محلي بجروح طفيفة.

وقال حامد عبد الجابر نائب المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في العراق إن قذيفة صاروخية اخترقت جدار مجمع المنظمة وتسببت في إتلاف سيارتين وإصابة الحارس المحلي بجروح طفيفة. وذكر أن العاملين في المكتب نقلوا إلى منطقة أكثر أمنا.

وأشار المتحدث إلى أن تحقيقا أمنيا في الحادث الذي رجح أن تكون له دوافع سياسية قد بدأ. وقال المتحدث إن مكتب منظمة الهجرة الدولية ومقرها جنيف يرعى النازحين في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: