أعلن الوسيط الكيني في محادثات السلام السودانية أن جولة جديدة من المحادثات بين الحكومة السودانية ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان استؤنفت الأحد في ناكورو غربي العاصمة الكينية نيروبي.

وقال الوسيط لازارو سومبايو الذي عينته الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر (إيغاد) "لقد حضر وفدا الحكومة السودانية ومتمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان وبدأنا محادثات السلام".

وأوضح سومبايو أن هذه الجولة السادسة من المفاوضات التي ستستغرق سبعة أيام, ستخصص للقضايا الرئيسية التي ما زالت عالقة بخصوص تقاسم السلطة والموارد والنظام الأمني خلال السنوات الست للمرحلة الانتقالية.

وقال أحمد درديري نائب السفير السوداني لدى كينيا "عرض علينا إطار بخصوص الموضوعات قيد المناقشة". وأضاف أنه تسود أجواء طيبة في المحادثات التي تأتى في أعقاب جولات سابقة من المحادثات في كينيا أسفرت عن قدر من التقدم باتجاه إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 20 عاما في البلاد ولكن دون التوصل إلى اتفاق شامل.

وكان الوسيط الكيني وعد الجمعة قائلا "في ناكورو, سيتعلق الأمر بالمرحلة النهائية من هذه المحادثات, وسيعد الطرفان الوثيقة النهائية التي سيوقعان عليها في منتصف أغسطس/ آب". وتضم إيغاد جيبوتي وأريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا والصومال والسودان.

المصدر : الجزيرة + وكالات