إسرائيل تستبعد إطلاق أسرى حماس والجهاد
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/8 هـ

إسرائيل تستبعد إطلاق أسرى حماس والجهاد

مسلح من لجان المقاومة الشعبية يتوعد الإسرائيليين بالانتقام إثر استشهاد فلسطيني أمس بانفجار قنبلة خلفتها القوات الإسرائيلية في خان يونس (الفرنسية)

تبحث الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد احتمال الإفراج عن معتقلين فلسطينيين على أساس لائحة وضعها جهاز الأمن الداخل الإسرائيلي (الشين بيت) وحدد فيها معايير هذه العملية.

ولا تشمل اللائحة معتقلي حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي ومن أدينوا لمشاركتهم في هجمات أسفرت عن سقوط قتلى أو جرحى إسرائيليين.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن المستشار القانوني للحكومة إلياكيم روبنشتاين طلب أن تنشر لائحة الذين سيفرج عنهم قبل 48 ساعة من تطبيق هذا الإجراء.

وأوضحت الإذاعة أن ذلك يهدف إلى السماح لعائلات ضحايا عمليات ارتكبها معتقلون وردت أسماؤهم على اللائحة, بالاعتراض على الإفراج عنهم عبر رفع شكوى للمحكمة العليا الإسرائيلية.

وسيعرض رئيس الشين بيت آفي ديتشر على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم لائحة بحوالي 200 معتقل فلسطيني يمكن الإفراج عنهم. وأوضحت الإذاعة أن الإفراج سيتم تماشيا مع سيطرة السلطة الفلسطينية على وقوع هجمات على إسرائيل. وتقول إسرائيل إن عدد المعتقلين الفلسطينيين لديها يصل إلى ستة آلاف بينهم 1600 أوقفوا قبل بدء الانتفاضة نهاية سبتمبر/ أيلول عام 2000.

اعتقال نشطاء

طفل فلسطيني يتصدى لدبابة إسرائيلية في مدينة جنين (رويترز)
وفي الوقت الذي أعلن فيه عن بحث إطلاق المعتقلين الفلسطينيين قامت القوات الإسرائيلية بمحاولة فاشلة لمهاجمة مدينة جنين لاعتقال مجموعة من نشطاء حركة كتائب شهداء الأقصى, مستخدمة طائرات الأباتشي ووحدات عسكرية مختلفة.

وطالبت الحكومة الفلسطينية إسرائيل بخلق أجواء إيجابية عبر الكف عن ممارسات تشكل خروقات خطيرة للعملية السلمية ولا سيما وقف عمليات الاغتيال والاستيطان وبناء الجدار الأمني العازل بين الضفة الغربية وإسرائيل.

وقالت الحكومة الفلسطينية عقب جلسة برئاسة محمود عباس في غزة في بيان إنها توقفت أمام عملية اغتيال قائد محلي في كتائب شهداء الأقصى في قلقيلية شمال الضفة الغربية فجر الخميس الماضي واعتبرتها عملا مدانا وتشكل تهديدا جديا لحالة التهدئة التي تم التوصل إليها عبر الهدنة، مشددة على تمسكها بها ودعوتها الجميع إلى عدم خرقها.

ويفترض أن تشكل هذه المسائل محور لقاء متوقع اليوم بين وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ووزير شؤون الأمن الفلسطيني محمد دحلان لبحث المزيد من الانسحابات الإسرائيلية المحتملة من الضفة الغربية وقطاع غزة.

محمود عباس يصل إلى منزل أحمد ياسين (رويترز)
إنقاذ الهدنة
ولأول مرة منذ توليه رئاسة الحكومة الفلسطينية اجتمع محمود عباس بالشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس بمدينة غزة.

وبحث الاجتماع سبل إنقاذ الهدنة التي أعلنتها القوى الوطنية والإسلامية, وطالب بالإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وامتنع عباس وياسين عن الحديث للصحفيين بشأن ما دار في الاجتماع.

وفي هذا السياق قال إسماعيل هنية أحد قياديي حماس في مقابلة مع الجزيرة إن إسرائيل لا تريد التهدئة والاستقرار وإنها سجلت خروقات بعد الهدنة, تمثلت باجتياح لمدينة قلقيلية واغتيال أحد قادة كتائب شهداء الأقصى. وأضاف أن المشكلة ليست في الطرف الفلسطيني وإنما في إسرائيل. وطالب هنية كل الأطراف بالضغط على إسرائيل لوقف كل أشكال العدوان وللإفراج عن المعتقلين.

وقد طالبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه بعد اجتماع عقده عباس مع مسؤولين من الجبهة بعدم استمرار الهدنة من جانب واحد, بعد أن خرقتها إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات