الكويتيون ينتخبون برلمانا جديدا اليوم
آخر تحديث: 2003/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ

الكويتيون ينتخبون برلمانا جديدا اليوم

ناخبون كويتيون يصطفون للإدلاء بأصواتهم في انتخابات سابقة (أرشيف-رويترز)

يتوجه الناخبون الكويتيون اليوم السبت إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس نواب جديد بعد شهور من الحملات الانتخابية التي شهدت منافسة قوية بين الليبراليين والتيار الإسلامي المتنامي القوة.

وتكتسي هذه الانتخابات أهمية خاصة, كونها أول انتخابات بعد سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين، كما أنها تجري وسط اتهامات بشراء أصوات الناخبين. وحمل الليبراليون والإسلاميون الحكومة مسؤولية التدخل لتجيير الانتخابات عبر تكليف أشخاص معينين بالتصويت لصالح مرشحين تابعين.

وحذرت قيادات سياسية من مثل هذه المحاولات, مؤكدين أن بلادهم "تتعرض لزلزال أخطر من زلزال الغزو العراقي للكويت", وأن هنالك من يريد هدم مجلس الأمة. وقال مرشح الحركة الدستورية مبارك الدويلة "إذا لم نتصد لشراء الأصوات فإننا سنجد النواب يمثلون سفارات ومنظمات وأحزابا سياسية خارجية ولا يمثلون الكويت".

وأعلن النائب مسلم البراك أحد أبرز مرشحي التجمع الشعبي الليبرالي عن قيام "تكتل جديد" وغير معلن بين الحكومة وبعض القوي الاقتصادية يعمل علي تمويل صندوق الانتخابات بعيدا عن الرقابة وبما يضمن إيصال مرشحين من "صنف خاص" وإبعاد مرشحي المواقف الذين أضيروا وسيضرون بمواقف ومصالح هذا التحالف الجديد.

وقال البراك في إحدى ندواته الانتخابية إن الحكومة تشعر بخطر المواقف الصلبة لنواب المواقف, كما أن القوى الاقتصادية المتحالفة تتخوف من وصول أطراف بعينهم إلى المجلس الجديد يمكن أن تؤثر على مصالحها وأوضاعها.

وقال مرشح التجمع الشعبي أحمد السعدون إن "سعر الصوت بلغ ستة آلاف دينار كويتي (20 ألف دولار). وقال مبارك صنيدح من الحركة الدستورية إن الحكومة رصدت 50 مليون دينار لشراء الأصوات.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: