رغد ورنا وحلا يتوسطن والدهن صدام حسين ووالدتهن ساجدة خير الله في المنزل الذي ولد فيه الرئيس العراقي المخلوع (رويترز- أرشيف)

أعلن وزير الإعلام الأردني نبيل الشريف أن ابنتي الرئيس العراقي المخلوع الكبريين رغد ورنا صدام حسين وصلتا إلى عمان الخميس برفقة تسعة أطفال، وهم الآن تحت حماية السلطات الأردنية.

وقال الشريف إن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وافق على استقبال رغد ورنا وتسعة أطفال لأسباب إنسانية تتعلق بالوضع الذي يعيشون فيه بالعراق. ولم يذكر الوزير أسماء الأطفال الذين يرافقون ابنتي صدام ولا مدة بقائهم في الأردن, مكتفيا بالقول إنهم يعيشون في أحد القصور الأردنية ويتمتعون بحماية المملكة طيلة فترة بقائهم في البلاد.

وقالت مراسلة الجزيرة في عمان إن الأردن استضاف ابنتي الرئيس العراقي المخلوع بقرار من الملك عبد الله, موضحة أنه لم يعرف لحد الآن ما إذا كانتا طلبتا اللجوء من الأردن أم أن هناك ترتيبات معينة أجريت مع قوات الاحتلال في العراق.

وكانت رغد ورنا متزوجتين من حسين كامل وشقيقه صدام كامل اللذين لجآ إلى الأردن في أغسطس/ آب 1995. وفي فبراير/ شباط 1996 عاد ابنا عم الرئيس العراقي وعقيلتاهما وأطفالهما السبعة إلى العراق بعدما أصدر صدام مرسوما يصفح عن الرجلين وابنتيه اللتين نفذتا إرادة زوجيهما.

ساجدة خير الله تقطع كعكة عيد ميلاد ابنتها حلا بحضور والدها صدام حسين (رويترز- أرشيف)
ولدى وصول الفارين الأراضي العراقية طلقت الفتاتان من زوجيهما وأخذتا مع أبنائهما إلى دار والدهما. وفي المقابل شن هجوم عسكري ضخم قاده عدد من نفس أفراد الأسرة الحاكمة على منزل يقع في حي السيدية ببغداد حيث كان الضابطان الفاران يقيمان فيه.

وأسفر الهجوم عن مقتل حسين وأخيه صدام كامل وشقيقهما الثالث وشقيقتهما وأولادها إضافة إلى والدهما بعدما اتهمهم أفراد العشيرة بالخيانة العظمى.

وتعيش ابنتا صدام حسين منذ ذلك الوقت في عزلة مع والدتهما ساجدة خير الله. ولصدام حسين ابنة ثالثة اسمها حلا, وقد اعتقلت قوات الاحتلال الأميركي زوجها جمال مصطفى بعد سقوط النظام في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات