أقارب الشهيد محمود الشوا يشيعونه في قلقيلية ظهر اليوم (الفرنسية)

هددت كتائب شهداء الأقصى المقربة من حركة فتح باستئناف عملياتها العسكرية ضد إسرائيل ردا على استشهاد أحد قادتها برصاص جنود الاحتلال في قلقيلية شمالي الضفة الغربية.

وحذرت كتائب الأقصى في بيان إسرائيل من أنها لن تصمت على مثل هذه العمليات، وتوعدت برد قاس عليها إذا استمرت.

وشارك نحو خمسة آلاف شخص بقلقيلية ظهر اليوم في تشييع محمود الشوا (31 عاما) الذي استشهد الليلة الماضية خلال اشتباك مع جنود إسرائيليين جاؤوا لاعتقاله في هذه المدينة. وأصيب أحد رفاقه ويدعى إبراهيم أسعد ياسين (22 عاما) بجروح واعتقل في العملية نفسها التي نفذتها وحدة من جنود الاحتلال الذين دخلوا المدينة مدعومين بمدرعات.

وتوعد رجال ملثمون أطلقوا النار في الهواء بالانتقام لاستشهاد الشوا. وحذر أحد هؤلاء بواسطة مكبر للصوت ومتحدثا باسم كتائب الأقصى "نحن في حل من الهدنة لأن الجيش الإسرائيلي يواصل عمليات الاغتيال والقتل وكتائب شهداء الأقصى سوف ترد على هذه الجريمة خلال 24 ساعة".

وقد انتقد حسين الشيخ القيادي البارز في فتح عملية اغتيال الشهيد الشوا، وقال في اتصال مع الجزيرة إن ذلك يشكل خرقا فاضحا للهدنة.

عباس ينتقد عملية غزة

محمود عباس أثناء زيارته مصنعا في بيت حانون اليوم بعد تعرضه للتدمير من قوات الاحتلال (الفرنسية)
من جهته انتقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس إطلاق الصواريخ على مستوطنة إسرائيلية في قطاع غزة والهجوم الذي أدى إلى مقتل عامل أجنبي الاثنين الماضي في الضفة الغربية, ووصف العملين بأنهما تخريبيان.

وأعرب عباس للصحفيين أثناء جولة تفقدية في مدينة بيت حانون عن أسفه لحصول هذه الأحداث, وطالب بعدم السماح بتكرار ذلك، كما انتقد قوات الاحتلال الإسرائيلي لتخريبها المتعمد للاقتصاد الفلسطيني في بيت حانون قبل انسحابها من هناك الأحد الماضي.

وكان متحدث عسكري إسرائيلي أعلن صباح اليوم أن إسرائيل احتجت رسميا على إطلاق قذائف على كفار داروم, وهو أول احتجاج منذ إعلان فصائل المقاومة الفلسطينية الهدنة مع إسرائيل في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن قوات الاحتلال الإسرائيلية أعادت إغلاق طريق صلاح الدين الرئيسي الذي يربط شمال قطاع غزة بجنوبه. وادعت قوات الاحتلال أن الإغلاق سيكون لعدة ساعات.

إطلاق سراح قيادي بفتح

هشام عبد الرازق
وفي سياق آخر أفاد مسؤول فلسطيني أن سلطات الاحتلال أفرجت اليوم عن العقيد سلمان أبو مطلق مدير العمليات في الأمن الوقائي بقطاع غزة وأحد قياديي حركة فتح بعد انتهاء مدة توقيفه.

وقال وزير شؤون الأسرى هشام عبد الرازق إن الإفراج عن أبو مطلق جاء بعد انتهاء مدة توقيفه التي لم يتم تجديدها. وكان أبو مطلق أوقف في مطلع مايو/ أيار الماضي عند حاجز أبو هولي العسكري الإسرائيلي في دير البلح أثناء مروره بسيارته.

وأشار عبد الرازق إلى أن اجتماعا فلسطينيا إسرائيليا سيعقد الأسبوع المقبل لمناقشة مسألة الإفراج عن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وكانت سلطات الاحتلال أفرجت مساء أمس عن ثمانية معتقلين فلسطينيين أوقفوا في الفترة الأخيرة بمنطقة الخليل وسجنوا دون محاكمة في الضفة الغربية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن هؤلاء الفلسطينيين كانوا في الاعتقال الإداري بسجن معسكر عوفر العسكري شمالي القدس, مشيرة إلى أن عشرة معتقلين آخرين سيفرج عنهم في وقت لاحق.

وتأتي عمليات الإفراج التي أعلنت عنها الإذاعة إثر اللقاء الذي عقد الثلاثاء في القدس المحتلة بين رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي أرييل شارون بهدف تطبيق خارطة الطريق.

تصريحات شعث

نبيل شعث وإنطونيو مارتينز دا كروز أثناء لقائهما في لشبونة اليوم (الفرنسية)
وفي لشبونة أعلن وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن أي مشكلة مرحلية يجب أن لا تعيق تطبيق خطة خارطة الطريق.

وأوضح شعث عقب لقاء مع نظيره البرتغالي إنطونيو مارتينز دا كروز أن "الجميع يعلم أن خارطة الطريق ليست بالطريق السريع بل إنها طريق جبلية متعرجة المسالك فيها منعطفات صعبة، ولكن لا يمكن القبول أن تعرقل أي مسألة مرحلية هذه الطريق".

ودعا الوزير الفلسطيني الاتحاد الأوروبي الذي شارك في إعداد هذه الخطة في إطار اللجنة الرباعية مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا إلى لعب دور أكبر في عملية السلام التي شهدت مطلع الأسبوع انطلاقة جديدة بعد إعلان فصائل المقاومة الفلسطينية هدنة مع إسرائيل وانسحاب قوات الاحتلال من شمال قطاع غزة ثم من بيت لحم.

المصدر : الجزيرة + وكالات