ثمانية قتلى في اشتباك مسلح بالسعودية
آخر تحديث: 2003/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/30 هـ

ثمانية قتلى في اشتباك مسلح بالسعودية

التفجيرات دمرت المباني بالكامل في مجمعات الرياض السكنية (رويترز - أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن مقتل ستة مسلحين بالبنادق والقنابل اليدوية واثنين من رجال الأمن في تبادل لإطلاق النار.

ووقع الاشتباك المسلح -الذي يأتي في إطار حملة مكثفة تشنها السلطات السعودية بهدف ملاحقة من تصفهم بالإرهابيين- قرب مدينة بريدة شمال العاصمة السعودية.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة الداخلية وبثه التلفزيون الرسمي فإن قوة من الشرطة حاصرت مزرعة في بريدة قرب القصيم بعد تلقي معلومات عن أن عددا من المطلوبين يختبئون فيها.

وأشار البيان إلى أن القوة الأمنية وبعدما أمنت خروج النساء والأطفال طلبت من المسلحين تسليم أنفسهم إلا أنهم رفضوا وردوا بإطلاق النار على قوات الأمن كما ألقوا قنابل يدوية.

وخلف الاشتباك ستة قتلى بين المسلحين وجرح سابع. في حين قتل اثنان من رجال الشرطة وجرح ثمانية آخرون. وأضاف البيان أن الشرطة اعتقلت أربعة أشخاص لتوفيرهم الملجأ للرجال المطلوبين المشتبه بهم.

المعارضة

سعد الفقيه
ولم يورد البيان الرسمي أسماء أي من القتلى، لكن سعد الفقيه المتحدث بحركة الإصلاح الإسلامي المعارضة ومقرها لندن أبلغ الجزيرة في اتصال هاتفي أن من بين أعضاء المجموعة المسلحة شخصا من عائلة الدخيل ورد اسمه في قائمة الـ 19 مطلوبا لدى السلطات السعودية، وقال إن عدد القتلى في أوساط قوات الأمن ربما كان أكبر مما ذُكر.

وأشار المعارض السعودي إلى أن المعلومات التي وردته أن العملية وقعت فجر اليوم في منطقة ليست بعيدة عن قاعدة الفويلق العسكرية التي يعتقد أن بها قوات أميركية.

حملة مداهمات
وشنت السلطات السعودية سلسلة من المداهمات عقب الهجوم الثلاثي الذي استهدف مجمعات سكنية لرعايا غربيين في الرياض يوم 12 مايو/ أيار الماضي وخلف 35 قتيلا بينهم تسعة من المهاجمين. واتهمت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تنظيم القاعدة بارتكاب هذه الهجمات.

وأعلنت الرياض الأسبوع الماضي عن اعتقال 16 شخصا ممن تشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة في عدة مناطق منها الرياض والقصيم إضافة إلى المنطقة الشرقية، وقالت إنهم كانوا يخططون لشن المزيد من الهجمات وصادرت خلالها كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات. وقالت وزارة الداخلية السعودية إن أجهزة الأمن أحبطت مخططا لتنفيذ عدة هجمات ضد منشآت حيوية في المملكة.

كما أن هذه الحادثة تأتي في أعقاب تكرار الدعوات من الحكومة الأميركية لعمل المزيد لكبح جماح المسلحين الإسلاميين. وكان تقرير لمجلس الشيوخ الأميركي بشأن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 قد اتهم الرياض بمساعدة المهاجمين وبعدم التعاون مع وكالات المخابرات الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات