الفلسطينيون: الترجمة على الأرض هي البرهان الحقيقي على نجاح قمة عباس-بوش (الفرنسية)

قال مسؤولون فلسطينيون إنهم ينتظرون ترجمة على الأرض للحكم على نتائج زيارة رئيس الوزراء محمود عباس للولايات المتحدة والتي وصفوها بالإيجابية.

وقال وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو إنه يرى أن زيارة عباس ناجحة، وأعرب عن أمله في أن تفي إسرائيل بتعهداتها كي يرى الفلسطينيون تغييرا جوهريا ومهما في حياتهم اليومية.

وفي رام الله تحدث نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس ياسر عرفات عن اجتماع واشنطن وأشار إلى أنه رغم أن اللقاء كان ناجحا فمازالت العقبة الرئيسية هي رفض إسرائيل تنفيذ خارطة الطريق.

ووصف الاجتماع بأنه كان مهما للغاية ولكنه أردف قائلا إن المشكلة ليست مع واشنطن بل إسرائيل، فالحكومة الإسرائيلية مازالت ترفض تنفيذ خارطة الطريق، ولا تزال ترفض إطلاق سراح الأسرى، كما أنها غير مستعدة لاستقبال المراقبين الدوليين لمراقبة تنفيذ خطة خارطة الطريق.

والتقى رئيس الوزراء الفلسطيني عباس مع الرئيس الأميركي جورج بوش يوم الجمعة في أول زيارة يقوم بها لواشنطن منذ تعيينه في المنصب في أبريل/نيسان. ومن المتوقع أن يلتقي بنظيره الإسرائيلي أرييل شارون خلال الأيام القليلة القادمة بعد عودة عباس من واشنطن.

اقتراع الثقة

قضية الأسرى تشغل كل بيت فلسطيني (رويترز)
وينظر الفلسطينيون إلى الزيارة باعتبارها اختبارا مهما للزعيم الفلسطيني الذي يسعى جاهدا لتعزيز مكانته في الداخل، ويضيفون أن فشل الزيارة قد يؤدي إلى اقتراع على الثقة في حكومته.

وكان بعض النواب الفلسطينيين هددوا بإجراء اقتراع على الثقة إذا فشل عباس في إقناع إسرائيل بالانسحاب من معظم أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وإطلاق سراح آلاف الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وقال عضو البرلمان الفلسطيني صائب عريقات إنه لا يعتقد أن لدى عباس مشكلة مع المجلس التشريعي أو الشعب الفلسطيني وإنما مشكلته مع عدم تنفيذ إسرائيل لخارطة الطريق. وقال عريقات إن الخطوات القليلة التي اتخذتها إسرائيل حتى الآن هي خطوات شكلية.

وكانت إسرائيل قد أعلنت قبل ساعات من لقاء عباس بوش عن رفع ثلاثة حواجز للطرق في الضفة الغربية من بين أكثر من 200 حاجز، والانسحاب من مدينتين في الضفة الغربية، وأنها ستوسع المعايير المتبعة لإطلاق سراح المزيد من الأسرى الفلسطينيين.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية أمس إن شارون سيطلب من مجلس الوزراء الأحد التصديق على إطلاق سراح 100 معتقل من أعضاء حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي ثبت عدم ضلوعهم في هجمات ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مصدر حكومي إسرائيلي كبير إن الحكومة تسعى للإفراج عن أسرى من أجل تعزيز زعامة عباس وسط الفلسطينيين، وأعرب عن اعتقاده بأن يتم إطلاق سراح ما يتراوح بين 600 و650 سجينا على وجه الإجمال.

رأي مبارك

أرييل شارون
وفي الإسكندرية أعتبر الرئيس المصري حسني مبارك أن شارون هو السياسي الإسرائيلي الوحيد الذي يستطيع تحقيق سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال مبارك خلال لقاء مع طلبة جامعة الإسكندرية إنه رغم العنف الذي ميز فترة حكم شارون ضد الفلسطينيين فإنه الوحيد القادر حاليا -إذا رغب في التوصل إلى حل- أن يحقق السلام.

وأعرب عن اعتقاده بأن شارون هو الوحيد، على المسرح السياسي الإسرائيلي، الذي يملك الجرأة السياسية لدفع عملية السلام إذا ما رغب بذلك، وأشار إلى أن شارون أبدى في الماضي "شجاعة سياسية" حينما أمر بإزالة المستوطنات اليهودية في شبه جزيرة سيناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات