حطام طائرة بان أميركان عقب تفجيرها
قال الزعيم الليبي معمر القذافي إن التوصل إلى اتفاق بشأن التعويضات لضحايا حادث لوكربي بات وشيكا، لكنه أكد أن ليبيا لا تتحمل في واقع الأمر أي مسؤولية عن أشياء لم تفعلها.

وأوضح القذافي في مقابلة مع محطة تلفزيون (سكاي) البريطانية أذاعتها الجمعة أنه تم التوصل إلى حل بخصوص المسألة الرئيسية المتعلقة بالمسؤولية عن حادث تفجير طائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 الذي قتل فيه 270 شخصا غالبيتهم أميركيون.

وأضاف الزعيم الليبي أنه سيتم قريبا جدا الانتهاء من الاتفاق مشيرا إلى أن المسؤولية ذات جوانب متنوعة من الناحية القانونية وقد تم الانتهاء فعليا من المسألة المتعلقة بالمسؤولية.

وقال محامون يمثلون ليبيا وأقارب ضحايا لوكربي الشهر الماضي إن ليبيا ستسلم مجلس الأمن الدولي خطابا تقر فيه بمسؤوليتها عن التفجير في إطار اتفاق معقد لإنشاء صندوق تعويضات حجمه 2.67 مليار دولار.

وأضاف المحامون الشهر الماضي أنه بمجرد قبول ليبيا المسؤولية سيكون أمامها 30 يوما كي تودع عشرة ملايين دولار لكل واحد من المدعين وعددهم 267 مدعيا في حساب خاص.

وقال محامو عائلات الضحايا إنهم قد لا يتوصلون إلى حل للمسائل الفنية المتعلقة بفتح الحساب الخاص لصندوق التعويضات عندما يجتمعون مع ممثلي ليبيا الأسبوع القادم.

والخطاب الذي سترسله ليبيا جزء من الجدول الزمني لتسوية ستؤدي في النهاية إلى رفع عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على ليبيا منذ عام 1992 لحملها على تسليم ليبيين اتهما بوضع قنبلة في الطائرة.

وكانت الأمم المتحدة علقت العقوبات بعد أن سلمت ليبيا الرجلين لكن طرابلس تريد رفع العقوبات بالكامل.

ويتعين على ليبيا كي ترفع العقوبات بصورة دائمة أن تقبل رسميا المسؤولية عن التفجير وتندد بالإرهاب وتوافق على التعاون في إجراء مزيد من التحقيقات.

المصدر : رويترز