استئناف محاكمة المتهمين بهجمات الدار البيضاء
آخر تحديث: 2003/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/27 هـ

استئناف محاكمة المتهمين بهجمات الدار البيضاء

استؤنفت بالمغرب محاكمة مجموعة من الإسلاميين المتهمين بالتورط في هجمات الدار البيضاء في 16 مايو/أيار التي أسفرت عن سقوط 44 قتيلا أكثرهم مغاربة ومنهم 12 من مرتكبي الهجمات.

ومن بين المتهمين الذين قدموا أمام العدالة والبالغ عددهم 35 يوجد ثلاثة ممن يظن أنهم "من الانتحاريين" الذين نجوا من تلك الهجمات التي كانت تستهدف مصالح أجنبية في العاصمة الاقتصادية للبلاد، والثلاثة هم محمد العماري الملقب أبو زيد (23 عاما) ورشيد جليل الملقب أبو أنس (22 عاما) وياسين لحنش الملقب أبو إبراهيم.

وينتمي المتهمون الثلاثة إلى مجموعة تتكون من 52 فردا يشتبه في انتمائهم للسلفية الجهادية والذين انطلقت محاكمتهم يوم الاثنين ثم تم تأجيلها بناء على طلب هيئة الدفاع كي تتمكن من دراسة الملفات وإعداد مرافعاتها.

وبعد وقت قليل من انطلاق المحاكمة تم إرجاء النظر في ملف 19 متهما بعد أن تقدمت هيئة الدفاع بطلب في الموضوع، في حين يرى المحامون أنه من المستبعد أن يتم تأجيل البت في ملف الثلاثة المذكورين.

ويحاكم المتهمون "بتكوين عصابة إجرامية والمس بالأمن الداخلي للدولة وارتكاب اعتداءات تهدف إلى التخريب والقتل في منطقة أو أكثر والمشاركة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد".

وقد تم تقديمهم أمام العدالة في أقفاص زجاجية مضادة للرصاص وتحت إجراءات أمنية مشددة في حين منعت عائلاتهم من دخول قاعة المحكمة وتجمهرت أمام المحكمة.

وكان حوالي 200 شخص أغلبهم عناصر يشتبه في انتمائهم لحركة السلفية الجهادية قد اتهموا طبقا للقانون الجديد المناهض للإرهاب وستحال ملفاتهم إلى محاكم مدن الدار البيضاء والرباط والقنيطرة وطنجة.

ويشدد القانون الجديد الذي تم التصديق عليه الشهر الماضي العقوبات على بعض الجرائم خاصة القتل والتخريب والمس بأمن الدولة، ويواجه المدانون عقوبة الإعدام.

وكانت محكمة مغربية في الدار البيضاء أصدرت في الثاني عشر من الشهر الحالي عشرة أحكام بالإعدام إثر محاكمة 31 شخصا متهمين بالانتماء إلى حركة السلفية الجهادية فيما أدين الباقون بالحبس مددا تتراوح بين عام والسجن المؤبد.

المصدر : الفرنسية