صورة أرشيفية للواء المدرعات إثر الانقلاب الفاشل
أعلن الأمين العام لجمعية اللقاء الأفريقي لحقوق الإنسان علي تين اليوم أن السنغال سلمت سرا الملازم الموريتاني ديدي ولد محمد الذي يشتبه بأنه شارك في المحاولة الانقلابية الفاشلة في العاصمة الموريتانية الشهر الماضي.

وأعربت الجمعية ومقرها دكار ومنظمة العفو الدولية والفدرالية الدولية لرابطات حقوق الإنسان عن "صدمتها" لعملية التسليم التي لم تؤكدها الحكومة بعد.

وأوضح تين أن الملازم سلم لرجال شرطة موريتانيين في سرية تامة مساء الخميس وأعيد إلى موريتانيا على متن طائرة، مؤكدا أن حياته أصبحت معرضة للخطر.

وأضاف أن ولد محمد قد يلقى نفس المصير الذي لقيه مشتبه به آخر, زاعما أنه أعدم بدم بارد فور اعتقاله.

وقال تين إن جمعية اللقاء الأفريقي لحقوق الإنسان قدمت طلبا إلى المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب لإرسال وفد إلى نواكشوط كي لا يعدم المعتقلون.

واتهمت جماعات حقوق الإنسان حكومة السنغال بخرق التزاماتها تجاه القانون الدولي بعدم إعادة اللاجئين في حال إمكانية تعرضهم للتعذيب.

وقد تعرض النظام الموريتاني الشهر الماضي لمحاولة انقلاب فاشلة أسفرت عن مقتل 15 شخصا مدنيين وعسكريين وإصابة 68 بجروح وأصدرت السلطات بعدها مذكرة توقيف بحق ثمانية ضباط ممن يشتبه بمشاركتهم في المحاولة الانقلابية.

المصدر : الفرنسية