لجنة لإطلاق الأسرى الفلسطينيين وشهيد في جنين
آخر تحديث: 2003/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/22 هـ

لجنة لإطلاق الأسرى الفلسطينيين وشهيد في جنين

عرفات وعباس ونبيل عمرو ودحلان يستعرضون مجريات اللقاء بين رئيسي الوزراء الإسرائيلي والفلسطيني أمس (الفرنسية)

رفض نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وصف الاجتماع الذي جرى أمس الأحد في القدس الغربية بين رئيسي الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي أرييل شارون بالفشل، قائلا إن اللقاء "هام ومفيد، لكن ليس هناك نتائج ملموسة وفورية على الأرض".

وأضاف أبو ردينة أن "شارون لن يقدم شيئا قبل الوصول إلى واشنطن، "لكنه يريد إعطاء انطباع بأن عملية السلام مستمرة وأن اللقاءات تسير في الاتجاه الصحيح".

ونقلت مراسلة الجزيرة في الضفة الغربية عن مصادر مقربة من الاجتماع أن اللقاء تركز على قضيتين هما الأسرى ورفع الحصار عن الرئيس عرفات.


اتفق الطرفان على تشكيل لجنة مشتركة لتحديد عدد الأسرى الذين سيطلق سراحهم.
ورفض الفلسطينيون أن تعد إسرائيل القوائم دون التنسيق معهم

وأشارت إلى أن الجانب الفلسطيني طالب في المباحثات بأن تعيد إسرائيل حرية الحركة لعرفات الذي يحاصره جيش الاحتلال في مقره برام الله منذ 19 شهرا. لكن شارون لم يستجب لهذا الطلب.

واتفق طرفا الاجتماع على تشكيل لجنة مشتركة لتحديد عدد الأسرى الفلسطينيين الذين سيطلق سراحهم. ورفض الجانب الفلسطيني أن تعد إسرائيل قوائم الأسرى الذين سيفرج عنهم دون التنسيق مع الطرف الفلسطيني.

وصرح وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو أن وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين هشام عبد الرازق سيرأس الوفد الفلسطيني إلى هذه اللجنة, في حين سيرأس آفي ديشتر الوفد الإسرائيلي.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن شارون طالب أجهزة الأمن الفلسطينية بتفكيك حركات المقاومة وتجريدها من أسلحتها. وقد حذرت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي من أنهما ستكونان في حل من الهدنة التي التزمتا بها الشهر الماضي إذا لم تفرج إسرائيل عن عناصرهما المعتقلين منذ فترات طويلة.

وأكد شارون أن الإفراج عن المعتقلين سيكون تدريجيا, موضحا أن لجنة وزارية مشتركة ستجتمع لهذا الغرض الأربعاء المقبل، وأن عملية الإفراج لن تبدأ قبل عودته من واشنطن. وسيسبق شارون إلى البيت الأبيض رئيس الوزراء الفلسطيني الجمعة المقبلة، في أول زيارة له منذ توليه مهامه. وسيعرج عباس على القاهرة وعمان قبل طيرانه إلى الولايات المتحدة.

الوحدة الوطنية واحترام التعددية أهم ما شدد عليه عرفات في المرسوم الجديد (الفرنسية)
الوحدة الوطنية
في هذه الأثناء قرر الرئيس الفلسطيني إعادة إصدار مرسوم رئاسي عن تكريس الوحدة الوطنية، وهو المرسوم رقم 3 لعام 1998. ويتحدث المرسوم الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه عن تكريس الوحدة الوطنية ومنع التحريض واحترام التعددية السياسية والاتفاقات التي توقعها منظمة التحرير الفلسطينية مع الدول الأخرى. ويؤكد المرسوم أنه ستتم معاقبة أي شخص يرتكب أيا من الأفعال المحددة وفقا لأحكام القانون.

ويأتي المرسوم عقب الهدنة التي وقعتها فصائل فلسطينية عدة بوقف العمليات العسكرية ضد أهداف إسرائيلية وإعطاء فرصة لتطبيق خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية.

تطورات ميدانية
أعلن مصدر أمني فلسطيني أن فلسطينيا استشهد الليلة الماضية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الاحتلال في قطاع مستوطنة كاديم شرقي مدينة جنين بشمال الضفة الغربية.

وقال المصدر إن الشهيد رامي حبيزي ينتمي إلى سرايا القدس, الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الشهيد "قضى وهو يقلب عبوة ناسفة لدى مرور دورية إسرائيلية وليس أثناء تبادل لإطلاق النار". وأوضح المصدر أن الحادث لم يسفر عن سقوط جرحى.

مسيرة في نابلس دعما للأسرى الفلسطينيين أول أمس (الفرنسية)

تضامن مع الأسرى
في هذه الأثناء أطلق م
ئات الفلسطينيين حملة شعبية تضامنية مع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حيث أقيمت خيمة لحركة اعتصام مفتوحة أمام مقر المجلس التشريعي في المدينة.

وردد المعتصمون هتافات طالبوا فيها إسرائيل بالإفراج عن كل الأسرى والمعتقلين، ومن بينها "الأسير ليس إرهابيا، السجان هو الإرهابي" و"لا سلام بدون إطلاق سراح الأسرى". ورفع العشرات من أمهات وأطفال الأسرى صورا لهم ولافتات تدعو إلى إطلاق سراحهم جميعا.

وطالب مدير جمعية الأسرى المحررين رفيق حمدونة في رسالة تلاها نيابة عن الأسرى، رئيس الوزراء الفلسطيني بضرورة أن يتضمن أي اتفاق يمكن التوصل إليه مع الجانب الإسرائيلي الإفراج عن كل الأسرى والمعتقلين أو على الأقل جدولا زمنيا محددا وملزما بإطلاق سراحهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات