رعب بين أهالي الموصل ولامبالاة أميركية بحرائق الكبريت
آخر تحديث: 2003/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/4 هـ

رعب بين أهالي الموصل ولامبالاة أميركية بحرائق الكبريت

بغداد / علي صبري

قوات احتلال أميركية تقف في أحد شوارع بغداد بينما النيران تلتهم مبنى مركز الاتصالات (أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة نت في العراق بأن أهالي مدينة الموصل العراقية مازالوا يعيشون في أجواء من الرعب والخوف بسبب الحريق الذي مازال مشتعلا في حقول الكبريت في منطقة المشراق جنوبي المدينة منذ خمسة أيام.

وقال المراسل إن المنظمات الأهلية اضطرت لطلب المعونة من المحافظات العراقية الأخرى ومن تركيا للمشاركة في جهود إطفاء الحرائق بعد أن فشلت في فعل ذلك بإمكانياتها المتواضعة.

وأفاد المركز الإعلامي التابع لقوات التحالف بأن مواطنة واحدة قتلت بسبب هذه الحرائق، في حين يؤكد أهالي المدينة أن الحرائق أودت بحياة العديد من المواطنين. ونقل عدد من الأهالي إلى مستشفيات مدينة الموصل بعد تعرضهم لأمراض تنفسية وجلدية بسبب تنفس دخان الكبريت الذي نتج عن احتراق مادة الكبريت الخام المستخرج من حقول المشراق وهي أكبر حقول للكبريت في الشرق الأوسط.

ويشكو أهالي الموصل من عدم تعاطي القوات الأميركية جديا مع الحادث وما يمكن أن يترتب على منطقة الموصل من مشكلات صحية وبيئية جراء هذا الحريق، وعبر الطبيب نوفل علي الذي يعمل في أحد مستشفيات الموصل عن استيائه من اللامبالاة الأميركية لإطفاء الحريق في الوقت الذي تملك فيه أدوات أكثر فاعلية في إخماد الحرائق.

وأضاف علي في حديثه للجزيرة نت "إن استمرار التعاطي الأميركي بهذه الطريقة مع مشكلات المواطن العراقي وأزماته ستعمل على تفجير الأرض العراقية تحت أقدام الاحتلال".
___________
*الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة