قوات شرطة فلسطينية تستعد لاستعادة السيطرة على مدينة بيت لحم (الفرنسية)

استعادت القوات الأمنية الفلسطينية السيطرة على مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية. وللمرة الأولى منذ عدة أشهر طافت أنحاء المدينة آليات تحمل شعار الأمن الوقائي أبرز أجهزة الأمن الفلسطيني.

وأعلنت مصادر أمنية إسرائيلية إتمام تسليم بلدة بيت لحم بموجب اتفاق أمني مع الفلسطينيين، لكن الدبابات والقوات الإسرائيلية استمرت في تطويق البلدة وتقييد الحركة إلى داخل بيت لحم وخارجها.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن المئات من عناصر الشرطة والأمن الوقائي والأمن الوطني انتشرت في أنحاء بيت لحم والقرى المجاورة مثل بيت ساحور وبيت جالا والخضر التي تصنف ضمن المنطقة (أ)، بيد أن قرى أخرى محيطة تصنف ضمن المنطقة (ب) بقيت تحت الاحتلال.

وأضافت المراسلة أن جرافة إسرائيلية برفقة دورية عسكرية أزالت حاجزا عسكريا بين بيت لحم وبيت ساحور، إلا أن قوات الاحتلال رفضت إزالة بقية الحواجز التي تحيط ببيت لحم وتعوق حركة المواطنين الفلسطينيين وتمنع دخول السياح إلى المنطقة.

وتقضي خارطة الطريق بأن تسد الشرطة الفلسطينية الفراغات الأمنية في الأماكن التي تنسحب منها القوات والدبابات الإسرائيلية وقال مصدر أمني إسرائيلي إن القادة الفلسطينيين وعدوا بمنع وقوع هجمات ضد إسرائيل من بيت لحم.

رجال أمن فلسطينيون يشرعون في إقامة نقطة تفتيش جديدة قرب مطار غزة (الفرنسية)

سيطرة في غزة
ويأتي نقل السلطة في بيت لحم بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من معظم قطاع غزة الذي استعاد فيه الفلسطينيون حرية الانتقال للمرة الأولى منذ الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول عام 2000. وقال متحدث باسم قوات الأمن الفلسطينية إن القوات انتشرت على امتداد القطاع الساحلي المزدحم بالسكان.

وقد رحبت الولايات المتحدة بالخطوات الأخيرة من الفلسطينيين والإسرائيليين، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن الرئيس جورج بوش رحب بالتصريحات التي أدلى بها عباس وشارون خلال لقائهما أمس.

وقال فليشر "الرئيس سعيد لأن العملية مستمرة مع رئيس الوزراء عباس ورئيس الوزراء شارون اللذين يعملان بالجدية التي يعملان بها وبالمثابرة والروح التي يعملان بها".

ومن ناحية أخرى قال مسؤول أميركي إن مسؤولين أميركيين سيعلنون اليوم الأربعاء صفقة معونات للفلسطينيين قيمتها 30 مليون دولار لإنفاقها على إصلاح الطرق وصيانة الخدمات العامة الحيوية.

وكان شارون وعباس قد اتفقا أمس خلال لقاء في القدس على إنشاء أربع لجان للعمل على تنفيذ خارطة الطريق التي تشمل قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005 في الضفة الغربية وقطاع غزة بجوار دولة إسرائيلية آمنة.

ونقل مسؤول فلسطيني عن عباس قوله لشارون "يمكننا أن نفعل ذلك معا والأحوال الآن مواتية لتحقيق مزيد من التقدم". وقال وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو إن شارون وعباس سيجتمعان مرة ثانية الأسبوع القادم.

تطورات ميدانية

فلسطينيات ينتظرن السماح لهن بالمرور لمنازلهن في نقطة بقطاع غزة (الفرنسية)

وعلى الصعيد الميداني أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية عن تواصل حملات التمشيط والدهم في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت المصادر إنه نجم عن هذه العمليات اعتقال ستة فلسطينيين أربعة منهم في نابلس واثنان في منطقة جنين.

وأعلنت المصادر نفسها عن إطلاق نار على مواقع عسكرية في مجمع غوش قطيف الاستيطاني في قطاع غزة مرتين متتاليتين. وقالت إن الجنود ردوا على مصادر النيران دون إشارة إلى وقوع إصابات.

من جهة ثانية ذكرت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي أن عنصرا في حرس الحدود الإسرائيلي أصيب بجروح طفيفة اليوم الأربعاء قرب طولكرم شمالي الضفة الغربية في ورشة بناء السياج الأمني الذي تقيمه إسرائيل لعزل هذه المنطقة. وأضاف المصدر أن عبوة ناسفة انفجرت صباحا على طريق قرب قلقيلية شمالي الضفة الغربية دون وقوع إصابات أو أضرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات