كولن باول
قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم إن سوريا قامت بخطوات محدودة بشأن الحد من أنشطة الفصائل الفلسطينية على أراضيها لكنها تستطيع القيام بالمزيد للالتزام بلائحة من المطالب تقدمت بها الولايات المتحدة.

وأوضح باول في حديث لإذاعتي مونت كارلو وفرنسا الدولية "لقد قاموا بخطوات محدودة بالنسبة لأنشطة منظمات إرهابية تتخذ قياداتها من دمشق مقرا لها وقاموا بخطوة أفضل عندما منعوا دخول اللاجئين العراقيين الهاربين من العدالة إلى سوريا".

وأضاف أن "بوسع سوريا القيام بالمزيد", مشيرا إلى أن الأميركيين "وضعوا لسوريا أجندة متكاملة ولائحة ببنود للالتزام بها بما فيها إنهاء كل ما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل وإيقاف الدعم المسلح لحزب الله وليس فقط إقفال مكتب بل طرد كل عناصر المنظمات الإرهابية كحماس والجهاد الإسلامي الذين يحطمون أحلام الشعب الفلسطيني بدولته الخاصة ويناهضون خارطة الطريق".

وقال الوزير الأميركي إن حركتي حماس والجهاد الإسلامي "مصممتان على تدمير إسرائيل", مؤكدا أن الحركتين "لا تزالان تملكان القدرة على القيام بعمليات إرهابية ويجب ألا تحصلا على دعم من أي مكان في العالم".

وأعرب عن ارتياحه لسحب سوريا المزيد من قواتها في الأسابيع الأخيرة من لبنان، وعبر عن أمله في أن "يأتي يوم وبموافقة جميع الأطراف يعود فيه الجيش السوري إلى بلده".

وكان الجيش السوري قد قام الاثنين برابع عملية انسحاب من لبنان في أقل من ثلاث سنوات.

المصدر : الفرنسية