الأقصى تطلق سراح محافظ جنين وعباس يستعد لشارون
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/21 هـ

الأقصى تطلق سراح محافظ جنين وعباس يستعد لشارون

كتائب شهداء الأقصى أطلقت سراح حيدر ارشيد بعد تدخل ياسر عرفات (رويترز)

أطلقت كتائب شهداء الأقصى سراح محافظ جنين في الضفة الغربية حيدر ارشيد الذي اختطفه مسلحون من الحركة في وقت سابق اليوم بعد تدخل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وقال زكريا الزبيدي المسؤول المحلي عن كتائب شهداء الأقصى إن الرئيس عرفات اتصل به وطلب منه إخلاء سبيل محافظ جنين وإرساله إلى رام الله. وتعتبر عملية اختطاف محافظ جنين الأولى من نوعها ضد مسؤول في السلطة الفلسطينية منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية أواخر سبتمبر/ أيلول 2000.

وأعلنت الحركة مسؤوليتها عن ضرب وخطف ارشيد قائلة إنه نصب نفسه محافظا لجنين بمساعدة قوات الاحتلال, وإن الحركة بعثت الكثير من رسائل الاحتجاج إلى الرئيس الفلسطيني لكنها لم تصل إليه على ما يبدو بسبب الإغلاقات الإسرائيلية والحصار.

وقال زكريا الزبيدي في اتصال مع الجزيرة إن الحركة لم تستطع السكوت على ممارسات ارشيد في المدينة ومخيمها, وبعد أن حاولت التفاوض معه اليوم قام بإطلاق النار على أحد أعضائها, فقام مسلحو الحركة بخطفه وضربه أمام الملأ. وقد استنكرت السلطة الفلسطينية خطف المحافظ.

جولة عباس

سلام بالأيدي بين عباس وشارون قبل التوصل إلى اتفاق سلام حقيقي (الفرنسية)
في هذه الأثناء أكد وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو أن رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس سيلتقي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يوم غد. ومن المقرر أن يبحث الطرفان الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين واستكمال الانسحاب من مدن الضفة الغربية ورفع الحصار عن الرئيس عرفات والتوقف عن بناء الجدار العازل ووقف الاستيطان.

وبعد الانتهاء من هذا الاجتماع يتوقع أن يقوم عباس بأول جولة خارجية تقوده إلى القاهرة وعمان ثم إلى واشنطن. ويسعى عباس إلى الإفراج عن أكبر عدد ممكن من المعتقلين الفلسطينيين خاصة وأن الفلسطينيين يعتبرون هذه المسألة جوهرية.

وفي هذا الإطار قالت مصادر دبلوماسية إسرائيلية إن شارون يفكر في "تقديم لفتة حسن النية" بإطلاق سراح "عدة مئات" من النشطاء الإسلاميين الذين لم توجه إليهم اتهامات بالاشتراك المباشر في هجمات على إسرائيليين.

ونقل مراسل الجزيرة في فلسطين عن مصادر إسرائيلية قولها إن إسرائيل ستوافق على الإفراج عن ما بين 40 و60 أسيرا فلسطينيا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي من أصل نحو 400 أسير فلسطيني يتوقع الإفراج عنهم. وقد اشترطت حكومة شارون ألا يكون المفرج عنهم ممن ارتكبوا عمليات ضد إسرائيل أو عملوا في الأجنحة العسكرية لحركات المقاومة.

تظاهرة غزة

المتظاهرون الفلسطينيون يعتبرون إطلاق الأسرى على رأس أولويات السلام في الأراضي المحتلة (الفرنسية)
ومع استعداد عباس للجولة الدولية تظاهر نحو 1500 طفل فلسطيني أمام مقر الرئاسة الفلسطيني في مدينة غزة احتجاجا على استمرار الحصار الإسرائيلي على مقر الرئيس عرفات برام الله بالضفة الغربية, وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وردد الأطفال الذين ارتدى غالبيتهم الزي الموحد لأطفال المخيمات الصيفية في غزة
هتافات تدعو إلى رفع الحصار عن عرفات, وحملوا لافتات كتب على إحداها "لا سلام دون رفع الحصار عن الرئيس القائد أبو عمار وإطلاق سراح كل الأسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال".

وحذر نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني من أن المماطلة الإسرائيلية في إتمام الانسحاب من باقي المناطق والمدن في الأراضي الفلسطينية وعدم إطلاق سراح المعتقلين ستنسف جهود السلام, مشددا على أهمية إنهاء الانسحاب قبل انتهاء فترة الهدنة المعلنة.

وتوقع رئيس الوزراء الفلسطيني أن تنسحب قوات الاحتلال من كل المناطق المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني التي أعادت احتلالها منذ اندلاع الانتفاضة في غضون ستة أشهر. وقال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن اسمه للصحفيين إن عباس يتوقع أيضا انسحابا من منطقتين من هذه المناطق في الأسابيع المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات