أفرجت السلطات المصرية عن ثلاثة من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بعد أن قضوا نحو ثلاثة أرباع مدد السجن التي حكم عليهم بها قبل خمسة أعوام في قضية عرفت بقضية النقابيين.

ومن بين المفرج عنهم الأمين العام لنقابة أطباء القاهرة الدكتور سعد زغلول والدكتور محمد بديع عضو مكتب الإرشاد أعلى هيئة في الجماعة.

وكانت السلطات قد ألقت القبض في أبريل/ نيسان على 11 قياديا من الجماعة في الإسكندرية بينهم موقوفون سبق أن اعتقلوا وصدرت في حقهم أحكام بالسجن في إطار عدد من المحاكمات في السنوات الأخيرة.

وقد هاجم وزير الداخلية المصري حبيب العادلي في منتصف يناير/ كانون الثاني الإخوان المسلمين واتهمهم بصورة خاصة بالدعوة إلى انتفاضة شعبية.

وتعتبر جماعة الإخوان المسلمين المحظورة رسميا والتي تغض السلطات الطرف عن نشاطاتها، أبرز القوى المعارضة في مصر إذ يمثلها في البرلمان 16 نائبا.

المصدر : الجزيرة