واشنطن تمدد بقاء قواتها في العراق
آخر تحديث: 2003/7/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/17 هـ

واشنطن تمدد بقاء قواتها في العراق

واشنطن تقرر تأجيل إعادة فرقة مشاة بالعراق إلى الولايات المتحدة (الفرنسية - أرشيف)

أعلن الجيش الأمريكي تمديد بقاء فرقة المشاة الثالثة في العراق إلى أجل غير مسمى بسبب المخاطر الأمنية هناك، متراجعا عن خطة لإعادتها إلى الولايات المتحدة بحلول أغسطس/ آب المقبل.

ويبرز قرار تأجيل إعادة الفرقة البالغ قوامها 9000 جندي خطورة المشاكل الأمنية التي تواجه قوات الاحتلال في العراق حيث تشهد وتيرة المقاومة تصاعدا ملحوظا رغم حملات الملاحقة التي تشنها القوات الأميركية بشكل منتظم.

ميدانيا عثر عراقيون عند جسر في مدخل مدينة الرمادي أمس الاثنين على جثتي مواطنين بعدما أعدمتهما القوات الأميركية رميا بالرصاص. وأفاد شهود عيان لمراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال اقتادت الرجلين عندما مرا على حاجز ثم قتلتهما بعدما قيدت أيديهما ومنعت الناس من الاقتراب منهما حتى غادرت المكان.

أحد العراقيين اللذين أعدمتهما القوات الأميركية

وقال مراسل الجزيرة إن موجة من الغضب العارم انتابت الناس بسبب التمثيل بجثتي القتيلين وإن دعوات بالانتقام انطلقت هناك.

هجوم ومداهمات
في هذه الأثناء ذكر شهود عيان في مدينة الرمادي لمراسل الجزيرة أن الجناح الشمالي في المجمع الرئاسي الذي تتخذه القوات الأميركية مقرا لها في المدينة قد قصف في الساعات الأولى من صباح اليوم بثلاث قذائف هاون.

وقال سكان الحي القريب من القصر للمراسل إن قوات الاحتلال ردت على الهجوم بإطلاق نار كثيف وقذائف صاروخية، فأصابت منزلا في الحي وجرحت عددا من ساكنيه. وأضاف السكان أن القوات الأميركية اعتذرت في الصباح عما تسببت فيه، وقالت إنها ردت بإطلاق النار على هجوم استهدفها من مصدر قريب من المنزل.

كما شنت القوات الأميركية سلسلة من عمليات الدهم في المدن والبلدات وسط العراق، بحثا عن موالين للرئيس المخلوع صدام حسين. واعتقلت هذه القوات أمس 226 شخصا بينهم ستة مسؤولين سابقين كبار. كما زعمت تلك القوات أن عمليات الدهم والتفتيش لم تسفر عن إصابة أي من المدنيين العراقيين أو من قوات التحالف.

وتأتي هذه العمليات وسط توقعات بتعرض القوات الأميركية لهجمات بمناسبة ذكرى تسلم حزب البعث للسلطة في 17 من تموز عام 1968.

تهديدات المقاومة

قوات الاحتلال تعتقل 226 عراقيا (أرشيف - رويترز)
واليوم حذرت منظمة عراقية تطلق على نفسها اسم المقاومة الإسلامية الوطنية العراقية -كتائب ثورة العشرين- الدول العربية والإسلامية من خطورة إرسال جنود منها إلى العراق. وقالت المنظمة في بيان للجزيرة إن تشكيل مجلس الحكم الانتقالي وطلب واشنطن قوات متعددة الجنسيات إنما جاء تحت ضغط المقاومة.

وكانت حركة ثانية تعرف باسم جيش تحرير العراق أعلنت أنها ستعارض بقوة السلاح أي تدخل عسكري تحت مظلة مجلس الأمن أو حلف الأطلسي أو الدول العربية والإسلامية، في حين هددت ثالثة تطلق على نفسها اسم حركة الجهاد العراقية بمضاعفة هجماتها على القوات الأميركية.

من جانب آخر شارك الآلاف من العراقيين في تشييع جنازة الداعية الشيعي العراقي أحمد الوائلي الذي توفي في بغداد أمس. وقد شيع الوائلي من جامع براثة بمنطقة العطفية في بغداد إلى مثواه الأخير في مدينة النجف. وكان الوائلي قد عاد إلى العراق قبل عشرة أيام من وفاته، بعدما أمضى نحو 16 عاما في المنفى بين إيران والبحرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات