شارون يلتقي عباس الأسبوع القادم
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/16 هـ

شارون يلتقي عباس الأسبوع القادم

محمود عباس (يسار) وأرييل شارون في لقائهما الأخير (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول إسرائيلي يرافق رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون في زيارته للندن اليوم أن الأخير سيلتقي نظيره الفلسطيني محمود عباس الأحد أو الاثنين المقبل.

وكان من المقرر أن يعقد الجانبان اجتماعا الأربعاء إلا أن الفلسطينيين طلبوا إلغاءه إثر نشوب خلاف بين عباس ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات خصوصا بشأن الاتصالات مع إسرائيل ومسألة المعتقلين الفلسطينيين لدى الدولة العبرية.

ويأتي الإعلان عن اللقاء الجديد مع بدء زيارة شارون لبريطانيا التي يعتزم فيها حث رئيس وزراء بريطانيا توني بلير على قطع علاقاته مع عرفات في خطوة تقول إسرائيل إنها ستساعد عباس على مواصلة مساعي السلام.

واعتبر مسؤول إسرائيلي كبير يرافق شارون أن "أي اتصال مع عرفات يضعف عباس". وفي سلسلة مقابلات مع صحف بريطانية وصحيفة نرويجية قال شارون إنه يتعين على أوروبا قطع العلاقات مع عرفات لتشجيع خارطة الطريق التي تتصور قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005.

ياسر عرفات ومحمود عباس (رويترز-أرشيف)
عرفات وعباس
وفي السياق صرح مسؤولون فلسطينيون اليوم الاثنين أن مدير المخابرات المصرية عمر سليمان سيصل إلى المنطقة غدا الثلاثاء للاجتماع مع الرجلين بهدف احتواء الأزمة بينهما.

ونشب خلاف بين الاثنين قبل أسبوع إثر مشادة كلامية تخللت اجتماعا لحركة فتح التي يترأسها عرفات. وقدم عباس استقالته من اللجنة المركزية لحركة فتح بعد اعتراض منتقدين له داخل اللجنة على مسار المفاوضات مع إسرائيل. وشكل المسؤولون الفلسطينيون أمس الأحد لجنة توفيقية لرأب الصدع بين عباس وعرفات تضم نبيل عمرو وزير الإعلام الفلسطيني وأحمد قريع رئيس المجلس التشريعي وصائب عريقات عضو المجلس. غير إن مسؤولا فلسطينيا أعلن فشل جهود الوساطة بين الطرفين. وأوضح المسؤول أن أبو مازن رفض دعوة غداء أقامها الرئيس عرفات على شرف ضيفه وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف.

استعراض لصواريخ القسام في غزة (رويترز-أرشيف)
تخزين صواريخ القسام
وفي هذه الأثناء نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن ضابط إسرائيلي قوله إن من أسماها المجموعات الفلسطينية الراديكالية تستغل الهدنة المعلنة في الهجمات ضد إسرائيل منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي لإنتاج حوالي ألف صاروخ من نوع (قسام) قد تستخدمها ضد إسرائيل ما إن يسقط وقف إطلاق النار.

وزعم هذا الضابط الكبير بمنطقة جنوب إسرائيل العسكرية (تشمل قطاع غزة) أن كميات كبيرة من الأسلحة لا تزال تصل إلى قطاع غزة عبر ممرات حفرت تحت الحدود بين هذه المنطقة ومصر. وأوضح المصدر ذاته أن المجموعات الفلسطينية أجرت أخيرا تجارب على صواريخ قسام أطلقتها من قطاع غزة باتجاه البحر الأبيض المتوسط مشيرا إلى أنه تم تحسين مدى هذا الصاروخ ودقته.

الجهاد الإسلامي

محمد الهندي (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور أخر استبعد أحد قادة الجهاد الإسلامي اليوم الاثنين أن تقوم السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة بمحاولة جمع سلاح الفصائل الفلسطينية مؤكدا على رفض الفصائل لمصادرة سلاحها.

وقال محمد الهندي القيادي في الجهاد إنه "يستبعد أي محاولة من قبل السلطة الفلسطينية لجمع السلاح" موضحا "هناك وعود وتأكيدات من السلطة الفلسطينية بعدم جمع الأسلحة من الفصائل أو الاعتقالات لأننا في فترة تحرر من الاحتلال".

من ناحية أخرى أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن الجيش الإسرائيلي "اعتقل خلال الليل أربعة صبية شرق بلدة جباليا (شمال قطاع غزة) دون سبب", معتبرا ذلك "جزءا من الخروقات والانتهاكات الإسرائيلية العدوانية المتواصلة للهدنة".

البرغوثي
هذا واتهم أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية المعتقل لدى إسرائيل مروان البرغوثي اليوم الاثنين أثناء محاكمته في تل أبيب, الإسرائيليين بالسعي إلى قتله عبر عزله في زنزانته.

وقال البرغوثي"إني معزول في زنزانة تعج بالصراصير. إنهم (الإسرائيليون) يريدون قتلي ولم أشاهد عائلتي وأطفالي منذ 15 شهرا بحجة أن هذا يمس بأمن الدولة" رافضا في الوقت نفسه أن يمثل أمام القضاة أو أن يوكل أحدا للدفاع عنه.

المصدر : وكالات