الحكومة السودانية تعترف بصعوبة محادثات السلام في كينيا
آخر تحديث: 2003/7/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/14 هـ

الحكومة السودانية تعترف بصعوبة محادثات السلام في كينيا

وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان المشارك في إحدى جولات المفاوضات بكينيا (أرشيف)
قال أحمد الدرديري نائب سفير السودان لدى كينيا إن محادثات السلام وصلت لمرحلة حرجة بعد رفض الحكومة السودانية مقترحات تعرض حلولا لمسائل تتعلق بتقاسم السلطة والثروة.

لكن الدرديري أكد أن المحادثات مع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان لم تصل طريقا مسدودا، مشيرا إلى أن الحكومة لم تعتقد على الإطلاق أن من الممكن حل المسائل المطروحة خلال جولة واحدة من المحادثات.

وأوضح الدبلوماسي السوداني أن نقاط الخلاف الأساسية تتضمن اقتراحا من الوسطاء بإنشاء بنكين مركزيين لشمال البلاد وجنوبها واستثناء العاصمة الخرطوم الواقعة في الشمال من الشريعة الإسلامية.

وكان المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان أكد قبل بدء الجلسة الختامية أمس أن مفاوضات السلام التي جرت في بلدة ناكورو الكينية انتهت إلى طريق مسدود.

وعزا عرمان أسباب فشل المفاوضات إلى رفض الحكومة مقترحات وسطاء إيغاد إزاء القضايا الرئيسية واتفاق إطاري، في حين قبلتها الحركة أساسا للنقاش قابلا لإعادة النظر على حد قوله.

في السياق نفسه قال غازي صلاح الدين عتباني مستشار الرئيس السوداني للسلام إن فشل جولة المفاوضات الأخيرة بين الحكومة السودانية ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بكينيا تعد نكسة في العملية السلمية.

وألقى عتباني -في تصريحات صحفية قبيل عودته اليوم إلى العاصمة السودانية الخرطوم قادما من كينيا- باللوم على وسطاء إيغاد بسبب ما عرضوه من اقتراح، وحثهم على تجهيز مقترحات جديدة عندما تستأنف المحادثات بعد عشرة أيام.

ومن المقرر استئناف المحادثات التي بلغت المرحلة النهائية من مفاوضات استمرت عاما يوم 23 يوليو/ تموز في مدينة ماشاكوس الكينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: