الحاجز بين القدس وبيت لحم الذي يفصل الضفة الغربية وإسرائيل (الفرنسية)

ــــــــــــــــــــ
دحلان يؤكد للجزيرة أن لقاء عباس وشارون في القدس الليلة سيركز على إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين وفك حصار عرفات
ــــــــــــــــــــ

رئيس الشين بيت يعتبر أن الانسحابات الإسرائيلية من الضفة الغربية لن تستمر ما لم تتوصل حكومة محمود عباس إلى نزع أسلحة فصائل المقاومة الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

الرئيس الفلسطيني يعلن اعتقال منفذ هجوم انتهك الهدنة أمس وينفي أي صلة له بكتائب الأقصى التي تبنت العملية
ــــــــــــــــــــ

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن فرص التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين أكبر مما كانت عليه في الماضي. وأوضح في بيان مقتضب في القدس مع نظيره الفلسطيني محمود عباس "لدينا الفرصة لبناء مستقبل أفضل وحياة أفضل, ومستقبل مليء بالفرص والأمل, وذلك يبدو أكثر قابلية للتحقق من ذي قبل".

واعتبر شارون أن إسرائيل لا تريد حكم الفلسطينيين أو تقرير مستقبلهم وأنه مستعد لدفع "ثمن مؤلم" للسلام مع الفلسطينيين. ولكنه قال إن السلام لن يتيسر إذا استمر ما أسماه الإرهاب الفلسطيني.

محمود عباس وأرييل شارون

من جانبه قال رئيس الوزراء الفلسطيني إن الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين هو صراع سياسي ولذلك يجب حله بالحوار والتفاوض وهما السبيلان الوحيدان للسلام في الشرق الأوسط.

وأضاف محمود عباس أن الفلسطينيين يريدون نهاية للصراع مع إسرائيل لأن "القتل والدمار لا يجلبان سوى الكراهية والعداء" وقال إن كل يوم يمر دون اتفاق مع إسرائيل هو "يوم مهدر" وأن كل نفس تزهق هي معاناة إنسانية. وقال عباس إنه يأمل في التوصل مع شارون إلى الاتفاق على تشكيل "لجان مشتركة تؤسس لشراكة" مع إسرائيل.

وقبل هذا البيان أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني عن اعتقاده أن القوات الإسرائيلية ستنسحب "خلال شهر أو شهر ونصف" من جميع المواقع التي أعادت احتلالها في الضفة الغربية منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية. وأوضح عباس في اجتماع للمجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله أنه سيناقش مع شارون الخطوات اللازمة لهذا الانسحاب.

وأعلن في سياق آخر أن حكومته تلقت ضمانات أميركية وأوروبية بأن التحفظات الإسرائيلية على خطة خريطة الطريق هي شأن إسرائيلي داخلي, وأنها لا تغير من الأمر شيئا.

من جهته أكد وزير الدولة للشؤون الأمنية محمد دحلان في حديث لمراسل الجزيرة أن اجتماع القدس الليلة سيناقش خصوصا مسألة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين ورفع الحصار عن الرئيس ياسر عرفات وفك الإغلاق على المناطق الفلسطينية.

شاؤول موفاز
تأكيد إسرائيلي
وفي سياق ذي صلة أكد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن القوات الإسرائيلية ستنسحب غدا الأربعاء من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية بعدما انسحبت الأحد من المناطق التي أعادت احتلالها في قطاع غزة.

وصرح موفاز للإذاعة الإسرائيلية العامة بأن هذا الانسحاب سيشكل "اختبارا للتحقق من أن أمن الإسرائيليين بما في ذلك أمن الذين يقيمون في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) سيكون مضمونا".

وذكرت الإذاعة أن ضباطا إسرائيليين يقومون اليوم بدراسة آخر التفاصيل المتعلقة بوسائل هذا الانسحاب مع نظرائهم الفلسطينيين في قاعدة عسكرية إسرائيلية في المنطقة.

لكن آفي ديشتر رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) قال للإذاعة إن إسرائيل لا تستطيع أن تمضي قدما أكثر من ذلك في مسألة نقل القطاعات التي أعيد احتلالها في الضفة الغربية إلى الفلسطينيين ما لم تتوصل حكومة محمود عباس إلى نزع أسلحة فصائل المقاومة الفلسطينية.

اعتقال ناشط

الشرطة الفلسطينية في بيت لحم تتدرب لتولي المسؤولية الأمنية بالمدينة (الفرنسية)

على صعيد آخر أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن قوات الأمن الفلسطينية اعتقلت منفذ الهجوم الذي أدى إلى مقتل عامل بلغاري أمس الاثنين قرب قرية يعبد غربي جنين في شمال الضفة الغربية.

وقال عرفات للصحافيين في ختام لقاء مع مسؤول سعودي في مقره العام في رام الله إن كتائب شهداء الأقصى المتصلة بحركة فتح لا علاقة لها بحادث إطلاق النار, من دون أن يورد أي تفاصيل أخرى.

وكانت كتائب شهداء الأقصى أعلنت فور وقوع الهجوم مسؤوليتها عنه, مؤكدة رفضها الهدنة التي أعلنتها معظم فصائل المقاومة الفلسطينية. لكن الكتائب أعلنت في بيان بعد ذلك التزامها الهدنة بشروط.

المصدر : الجزيرة + وكالات