دبابتان محترقتان عند مبنى الإذاعة في نواكشوط

أكد مراسل الجزيرة في موريتانيا أن سبعة جنود قتلوا وجرح العشرات من القوات النظامية، في القتال بين الانقلابيين والقوات الموالية للرئيس الموريتاني، وسط أنباء عن أن المعارك أدت لتدمير القصر الرئاسي بالكامل.

وأكدت مصادر موريتانية مستقلة للجزيرة نت أن الانقلابيين سيطروا بالفعل على القصر الرئاسي ومبنيي الإذاعة والتلفزيون وهيئة أركان الدرك الوطني وقيادة القوات الجوية ووحدة المدرعات، وسحقوا القوات الموالية للرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في العاصمة نواكشوط.

شيخ العافية ولد محمد خونا

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة نت قالت مصادر معارضة إن الانقلابيين سيطروا كذلك على مطار المدينة، وإن نجل الرئيس الضابط أحمد ولد معاوية وقائد أركان الجيش العقيد محمد الأمين ولد نجيان قد قتلا أثناء المعارك التي دارت حول القصر الرئاسي.

وأوضحت مصادر متطابقة أن رئيس الوزراء شيخ العافية ولد محمد خونا والمدير العام للأمن الوطني علي ولد محمد فال، ومدير إدارة أمن الدولة دداهي ولد عبد الله ورئيس هيئة الأركان قد اعتقلوا من قادة الانقلاب.

وأفاد مراسل وكالة الأنباء القطرية في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن إمدادات حكومية وصلت إلى جنوبي العاصمة نواكشوط لمواجهة الانقلابيين، وبدأت بقصف عنيف لكتيبة الدبابات التي تقود الانقلاب، ما أجبر قوات الانقلاب على الفرار والاحتماء بالأحياء الشعبية. وأضاف أن منطقة القصر الرئاسي مغلقة ولا يعلم أحد ماذا يدور داخلها، في حين لم يتمكن الانقلابيون من فرض سيطرتهم على الإذاعة.

من جهة أخرى نقل عن مصادر قريبة من الانقلابيين أن قائدهم هو صالح ولد حننا وهو ضابط مستقل ينحدر من المناطق الشرقية في البلاد ذات الحضور الكثيف في الجيش.

وقالت المصادر المستقلة للجزيرة نت إن مداخل المدينة تحت سيطرة الانقلابيين وإن موالين للرئيس أكدوا انفلات الوضع من أيديهم. وأضافت تلك المصادر أن مواطنين تظاهروا قرب القصر الرئاسي معلنين تأييدهم للحركة العسكرية التي بدأت فجر اليوم.

معارك عنيفة
وذكر مراسل الجزيرة أن إطلاق النار مايزال متواصلا في العديد من أنحاء المدينة، وقال إن دبابتين احترقتا عند مبنى الإذاعة. وأضاف المراسل أن القتال يدور حاليا بين لواء المدرعات الموالي للانقلابيين وقوات موالية للرئيس ولد الطايع، كما أشار إلى أن عددا من الجرحى المدنيين والعسكريين نقلوا إلى المستشفيات.
وأفاد المراسل بوقوع أعمال نهب في مختلف أنحاء العاصمة الموريتانية، وقال إن مظاهر السلطة غائبة في العديد من المناطق. كما فر مئات السجناء من السجن المركزي بعدما اختفى حراسه أثناء الفوضى.

معاوية ولد سيدي أحمد الطايع
واستمر إطلاق النيران الكثيفة حول وسط المدينة في ما تصاعد عمود من الدخان فوق مقر الرئاسة. وقال شهود عيان يقطنون قرب قصر الرئاسة إن قوات الانقلابيين دخلت مكتب الطايع بعد فرار حراسه. وقالت مصادر مقربة من الرئيس إنه في مكان آمن هو وعائلته منذ اندلاع إطلاق النار فجر اليوم. وقد نفى مصدر دبلوماسي فرنسي الأنباء التي ترددت بشأن لجوء الرئيس الموريتاني إلى السفارة الفرنسية في نواكشوط.

وكانت الإذاعة الوطنية الموريتانية قد استأنفت بثها لنحو 45 دقيقة ظهر اليوم لتعلن أن الرئيس الموريتاني محمد ولد سيدي أحمد الطايع يسيطر على مقاليد الحكم في البلاد، في أعقاب محاولة انقلابية، ودعا المدير العام للإذاعة في رسالة موجهة المواطنين إلى التزام الهدوء والبقاء في منازلهم.

سخط شعبي
يشار إلى أن موريتانيا شهدت في الأسابيع الأخيرة حملة اعتقالات واسعة شملت البعثيين والأوساط الإسلامية التي تتهمها الحكومة بأن لديها "نوايا إرهابية". وأدين 32 شخصا الأسبوع الماضي بتهمة "التآمر ضد النظام الدستوري والتحريض على المساس بالأمن الداخلي والخارجي وتشكيل منظمات غير مرخص لها".

وتقيم موريتانيا منذ العام 1999 علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ما أثار حالة من السخط في أوساط الشارع الموريتاني. وقد أكدت موريتانيا مرات عدة منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة, عزمها على مكافحة ما يسمى الإرهاب الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات