محمد عبد الغني الجمسي
تقدم الرئيس المصري حسني مبارك المشيعين في جنازة وزير الدفاع الأسبق المشير محمد عبد الغني الجمسي اليوم الأحد في جنازة عسكرية شارك فيها كبار المسؤولين المصريين وأبرز الشخصيات.

وكان الجمسي -الذي وضع خطة العبور إبان حرب أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973- توفي أمس السبت في إحدى المستشفيات العسكرية بالقاهرة عن 82 عاما إثر صراع طويل مع المرض.

وشارك في التشييع من مسجد رابعة العدوية في ضاحية مدينة نصر رئيسا مجلسي الشعب والشورى ورئيس الوزراء ووزير الدفاع وكبار الضباط وشيخ الأزهر ومفتي الجمهورية. واصطف حملة الأوسمة والفرسان أمام عربة مدفع تجرها الخيول وتبعهم حملة الزهور ثم المشيعون.

ويعتبر المشير الجمسي من "رموز العسكرية المصرية ومفكريها الكبار، وكانت له إسهامات عظيمة في تاريخه الحافل الذي توج بتوليه منصب وزير الحربية عام 1974" حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

وأوضحت الوكالة أن الجمسي شغل منصب رئيس هيئة العمليات في حرب العام 1973 ثم رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة بعد شهرين، كما عين مستشارا عسكريا لرئيس الجمهورية عام 1978 وحصل على عدة أوسمة عسكرية.

المصدر : الفرنسية