مصر تتدخل لحل الأزمة بين الحكومة والفصائل الفلسطينية
آخر تحديث: 2003/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/8 هـ

مصر تتدخل لحل الأزمة بين الحكومة والفصائل الفلسطينية

جندي إسرائيلي يتفقد هويات الفلسطينيين في الخليل في إطار عمليات تمشيط (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة نقلا عن مصادر مطلعة أن القيادة والحكومة الفلسطينية طلبتا من مصر التدخل لحل الأزمة التي نشبت بين الحكومة من جهة وحركة المقاومة الإسلامية حماس وبقية الفصائل الفلسطينية من جهة ثانية، على خلفية خطاب رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في قمة العقبة.

وأفاد المراسل أن القاهرة بدأت بالفعل إجراء اتصالات مع قيادات في حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين, وأنها ستوفد خلال الساعات القادمة مبعوثين إلى الأراضي الفلسطينية وسوريا ولبنان لإقناع قيادات هذه الفصائل باستمرار الحوار مع حكومة أبو مازن وقبول هدنة لمدة أربعة أسابيع بهدف إنقاذ تفاهمات العقبة وشرم الشيخ.

محمود عباس
وقد عقد مجلس الوزراء الفلسطيني جلسة في رام الله برئاسة رئيس الوزراء محمود عباس. وقد تم في الجلسة بحث تطورات الأوضاع الأخيرة حيث استمع المجلس لتوضيحات بشأن ما أثير من استفسارات في الشارع الفلسطيني حول الخطاب الذي ألقاه أبو مازن في قمة العقبة.

ويأتي اجتماع الحكومة الفلسطينية بعد اشتراط حركة المقاومة الإسلامية حماس تراجع عباس عن بيانه في العقبة لاستئناف الحوار معه. وعقب الاجتماع أعلن وزير الإعلام الفلسطيني نبيل عمرو أن محمود عباس أكد أنه يريد مواصلة الحوار مع جميع الفصائل الفلسطينية.

وقال عمرو في مؤتمر صحفي إن "وقف الحوار سيفتح المجال لاحتمالات أسوأ", رافضا في الوقت نفسه تأكيد أنباء ترددت بشأن لقاء يعقد غدا في غزة بين محمود عباس وممثلي حركة حماس. وأضاف "بالنسبة للحوار والاتفاق مع حماس فهو أمر ضروري وحيوي للشعب الفلسطيني ولدي تفاؤل بأن حماس ستتراجع عن قرارها وسنواصل الحوار".

وأشار نبيل عمرو إلى أن خطاب أبو مازن في قمة العقبة تحدث فقط عن الالتزامات الفلسطينية المتعلقة بالبدء بتنفيذ خارطة الطريق وليس عن مشروع اتفاقية أو حل. وأعلن الوزير الفلسطيني أن عباس سيعقد الاثنين المقبل مؤتمرا صحفيا حول قمتي العقبة وشرم الشيخ، كما سيتحدث قريبا حول هذا الموضوع أمام المجلس التشريعي الفلسطيني.

موقف حماس
وفي وقت سابق قال إسماعيل أبو هنية أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس إن موقف الحركة بشأن الحوار مع حكومة محمود عباس سيكون مرهونا بتغيير موقف الحكومة الذي أعلنه في قمتي شرم الشيخ والعقبة، فقد رأى إسماعيل في تصريح للجزيرة في تعهد رئيس الوزراء الفلسطيني في قمة شرم الشيخ بوقف الانتفاضة موقفا مفارقا لما أسماه بثوابت الشعب الفلسطيني.

وكان زياد أبو عمرو وزير الثقافة الفلسطيني والمكلف ملف الحوار مع المقاومة اعتبر في لقاء مع الجزيرة أن حركة حماس علقت الحوار مع السلطة ولم تقطعه. ورأى أن بيان محمود عباس في العقبة "أسيء تفسيره.. وهناك بعض اللبس والخلل".

محمد دحلان
من جهته حث وزير شؤون الأمن الداخلي الفلسطيني محمد دحلان حركة حماس على العودة للحوار مع السلطة الفلسطينية لتفادي أي مواجهة على الساحة الداخلية الفلسطينية. وأضاف أنه "ليس لدى حماس أي سبيل آخر غير الحوار، لأنه بالمفهوم البسيط إذا رفضت الحوار فإنها تريد المواجهة الداخلية ونحن كسلطة فلسطينية لا نريد المواجهة".

وقال دحلان إن حماس تحاول استغلال حالة التذمر في الشارع الفلسطيني "لأنهم لم يروا حلا سريعا لمشاكلهم وهذا عمل عاطفي وليس سياسيا ولا يتسم بالمسؤولية"

كما نفى دحلان أن يكون قد عرض على كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح شراء لأسلحتها مقابل وقف عملياتها العسكرية ضد الأهداف الإسرائيلية، وقال إن هذه دعاية إسرائيلية بمساعدة من أسماهم بالمشبوهين، لأن الجانب الفلسطيني رفض إعطاء الإسرائيليين أي فكرة عن البرنامج الفلسطيني الأمني.

وشدد الوزير على أن السلطة الفلسطينية لن تسمح بفوضى السلاح في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا إلى أن أكثر من 70% من الأسلحة ليست تحت سيطرة أجهزة الأمن الفلسطينية.

لقاء الفصائل

عبد العزيز الرنتيسي
وفي سياق ذي صلة أكد عبد العزيز الرنتيسي القيادي في حركة حماس أن بعض القوى والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية ستلتقي مساء اليوم لتقييم قمتي شرم الشيخ والعقبة.

من جهته قال محمد الهندي أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن الفصائل التي ستشارك في هذا اللقاء هي حماس والجهاد الإسلامي وحركة فتح والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين.

وأضاف أن اللقاء يهدف إلى "تقييم المواقف من قمة العقبة وللمرحلة المقبلة واتخاذ المواقف المشتركة". وأشار الهندي إلى أن هناك اقتراحا بتعليق اللقاءات المنفردة مع الحكومة وتعويضها بلقاء لكل القوى والفصائل الفلسطينية. وقال إن هذا الاقتراح سيبحث في اجتماع اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات