شرطيان فلسطينيان يسيران أمام دبابة إسرائيلية عند مدخل بيت حانون شمالي قطاع غزة (رويترز)

انتقدت الولايات المتحدة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ووصفتها بأنها "عدو للسلام" بعدما أعلنت الحركة أنها ستوقف محادثاتها مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بشأن إنهاء هجماتها على الإسرائيليين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن "حماس عدو للسلام وسنواصل العمل مع جميع الأطراف لتحقيق السلام"، إلا أنه أضاف أن مساعي السلام التي يقوم بها الرئيس جورج بوش لن تتوقف وستمضي قدما. ودعا المتحدث جميع الأطراف في منطقة الشرق الأوسط إلى تفكيك ما وصفه "بالبنية التحتية للإرهاب".

أحمد ياسين (رويترز)
وأعلنت حماس اليوم قطع محادثاتها مع عباس احتجاجا على تعهده بوقف الانتفاضة وإنهاء المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي. وقال مؤسس حماس الشيخ أحمد ياسين إن حركته "توقف الحوار مع السلطة بسبب الموقف السيئ من قبل عباس خلال قمة العقبة والذي تجاهل قضية اللاجئين وتناسى المعتقلين وتناسى القدس وتجاهل قضايانا المصيرية وأعطى اليهود ما لا يستحقون". وأضاف "ليس أمامنا خيار سوى المقاومة، والمقاومة ستستمر إن شاء الله".

من جهته قال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز بحركة حماس إن تعهد رئيس الوزراء مهد السبيل لإسرائيل لاستباحة قتل الفلسطينيين، وإن حماس لم يعد أمامها سوى مواصلة القتال بعد أن سد عباس كل الطرق أمام الحوار.

وتأكيدا على هذا الموقف نظم عشرات الآلاف من أنصار حماس اجتماعات حاشدة في شتى أرجاء قطاع غزة اليوم وتعهدوا بمواصلة المقاومة ضد الاحتلال بما في ذلك العمليات الفدائية.

وترفض حماس خطة خارطة الطريق التي تدعمها واشنطن وتقول إنها تمنح إسرائيل الكثير، كما ترفض أن يلقي عناصرها السلاح حتى تنسحب القوات الإسرائيلية من الضفة الغربية وقطاع غزة. إلا أن الحركة أبدت استعدادا للتعاون مع عباس عبر وقف الهجمات داخل الخط الأخضر.

والموقف الذي اتخذته حماس ليس الوحيد بين فصائل المقاومة الفلسطينية، إذ أعلنت كل من الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين رفضها وقف الانتفاضة والمقاومة ضد الاحتلال.

كما أعلن بيان لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني (فتح) بزعامة ياسر عرفات، أنها لن توافق على وقف لإطلاق النار ما لم ترفع إسرائيل الحصار المفروض على عرفات وتوقف الاغتيالات وتفرج عن الأسرى الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس عرفات سلسلة اجتماعات في مقره برام الله مع القيادات الفلسطينية مساء اليوم بحضور أبو مازن لتقييم نتائج اجتماعات قمة العقبة.

فلسطينيون يرشقون جنود الاحتلال بالحجارة في بيت لحم (رويترز)
الوضع الميداني
وتأتي هذه التطورات في وقت صعدت فيه قوات الاحتلال من عملياتها العسكرية في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ انتهاء قمة العقبة.

فقد اغتالت الليلة الماضية ناشطين في حماس وجرحت ثالثا في كمين نصبته قوة عسكرية إسرائيلية لمقاومين فلسطينيين في منزل داخل قرية عتيل شمالي طولكرم بالضفة الغربية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مقاومين فلسطينيين من الذين تلاحقهم السلطات الإسرائيلية الليلة الماضية قرب طولكرم, في حين اعتقل آخران قرب جنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات